الإثنين - 26 أيلول 2022
بيروت 26 °

إعلان

كيف يصرف ماكرون "انعطافته" في لبنان: شركات فرنسية بتمويل سعودي؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ ف ب).
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ ف ب).
A+ A-
بعد أيام قليلة على الإعلان الفرنسي السعودي حول لبنان عقب زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرياض ومحادثاته مع وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان، حط الموفد الرئاسي الفرنسي المكلف تنسيق المساعدات الدولية للبنان السفير بيار دوكان في بيروت، في إطار زيارة تمتد لثلاثة أيام وتحمل رسالة وهدفاً. واللافت أن الرسالة مزدوجة الوجهة. فدوكان الذي بدأ زيارته من السرايا الحكومية، يغيٓب رئيس الجمهورية عن جدول أعماله، تحت ذريعة قدّمها قصر بعبدا حول طابع الزيارة التقني الذي لا يستدعي لقاءً مع الرئيس، علماً بأن هذه الذريعة لم تقم عندما شكا الرئيس من تغييبه عن نتائج المفاوضات الجارية مع صندوق النقد الدولي، رغم أن طابع التفاوض أيضاً تقني وبامتياز. يأتي تغييب قصر بعبدا عن جولة المسؤول الفرنسي بعد انكفاء الرئيس الفرنسي عن الاتصال بالرئيس اللبناني، رغم تردد معلومات عن عزم ماكرون على القيام بهذه الخطوة تعويضاً عن تهميش رئيس الجمهورية وعدم إطلاعه على نتائج المحادثات الفرنسية السعودية في شأن لبنان، والاستعاضة بالاتصال الثلاثي من قبله ومن ولي العهد السعودي برئيس الحكومة، علماً بأنه لا يمكن التقليل من رمزية زيارة السفيرة الفرنسية لقصر بعبدا والرسائل التي نقلتها لجهة ضرورة اتخاذ إجراءات إيجابية حيال المملكة. البعد الثاني للرسالة الفرنسية يذهب في اتجاه رئيس الحكومة الذي حاز جرعة دعم جديدة وشهادة حسن سلوك من دوكان الذي نوّه بالتطوّرات الإيجابية التي لاحظها، ومنها استمرار المفاوضات مع صندوق النقد التي تسير على نحو جيد، مشدداً على ضرورة إرساء المبادئ العامة لمعالجة الأزمة اللبنانية قبل التوصّل الى اتفاق مع الصندوق. ولوحظ حرص دوكان على فتح كوة في حائط الازمة عندما دعا الى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم