الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

إشكاليات الحوار وما يحرج المسيحيين

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
تحرج الدعوة الى الحوار الأطراف المسيحيين في شكل خاص الذين يرون انفسهم مضطرين امام الرأي العام ان تلبوا دعوة الى حوار لا يجب ان يحصل حول رئاسة الجمهورية فيما ينبغي ان تحصل عملية انتخابية وفق الالية التي نص عليها الدستور وليس عبر الالتفاف عليه، من دون مانع مبدئي باتصالات جانبية او وراء الكواليس يمكن ان يؤمن التواصل نتيجة ما ولكن لا يحصل الامر حول طاولة حوار . الامر الاخر المحرج انه وفيما نقل عن البطريرك بشارة الراعي دعوته الدائمة الى الحوار ،فان إعطاء هذه الورقة للرئيس نبيه بري ليس بوصفه رئيسا للمجلس النيابي فحسب بل أيضا احد القيادات في الثنائي الشيعي وان كان لا يثار هذا الموضوع علنا وعلى نحو صريح لكنه ينطوي على تسليم بقيادة شيعية من نوع اخر تساهم في إدارة جانب اخر من اللعبة السياسية يعطلها بري الى جانب الحلفاء في قوى ٨ أذار سواء كان خيار بري المشارك في التعطيل صحيحا ام لا لزوم الوصول الى توافق او تفاهم على الرئيس العتيد. وذلك فيما كانت رفضت دعوة للبطريرك الماروني للحوار لاسباب جوهرية كذلك تتصل بواقع ان الحوار الذي اجري سابقا وكرس مبدأ الرئاسة للزعامة الاكثر تمثيلا كان كارثيا بكل المعايير . وسبق للرئيس بري ان تحدث عن الدعوة الى حوار ما لبث ان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم