الأحد - 25 شباط 2024

إعلان

ما صحة الكلام الساري عن مسار حواري انطلق في الخفاء بين "حزب الله" والرياض؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
تجمع لمناصري "حزب الله" (أرشيفية).
تجمع لمناصري "حزب الله" (أرشيفية).
A+ A-
تتداول اوساط إعلامية وسياسية منذ فترة اجواء تتحدث عن اتصالات عبر وسطاء تتم بين "حزب الله" والمملكة العربية السعودية، واخرى تستشرف بناءً على هذه الاجواء احتمالات ان تُشرَّع في وقت غير بعيد نوافذ حوارية مباشرة بين هذين الطرفين ستفتح الافق المقفل على مساحات تفاهم يبنى عليها من شأنها ان تخفف "التصادمات" الحاصلة بينهما والتي تتردد اصدؤها على مساحة الاقليم توطئة لما يلي ويخفض منسوب الاحتدام الفارض نفسه منذ اعوام.الآية الوحيدة التي يقدمها حاملو هذا الاعتقاد والمروجين له، برهانا على صحة ما يروّجون، هي ان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أبطل عامداً متعمداً منذ اربع اطلالات اعلامية اخيرة له لازمة اعتاد ان يبوح بها في كل اطلالة له وهي توجيه الحملات والهجمات المباشرة والصريحة ضد السعودية وسياستها تحت ذريعة انه يحمّلها تبعات كل الصراعات، وهو في آخر ظهور له تعمّد ألّا يذكرها بالاسم بل يلمّح اليها تلميحا وهو يتحدث عن انفجار بئر العبد الدامي الذي حصل في ثمانينات القرن الماضي واستهدف في حينه العلامة السيد محمد حسين فضل الله الذي كان يجري التعامل معه على اساس انه المرشد الروحي للحزب.وليس من ينكر ان هذا المسار معاكس تماما لتوجه الحزب وخطابه التعبوي ضد الرياض، والذي علا منسوبه الى الحد الاقصى منذ الايام الاولى لاندلاع الحرب ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم