الأربعاء - 12 حزيران 2024

إعلان

اتفاق "تاريخي" بأبعادٍ إقليمية وجيوسياسية

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
بوصعب يُسلّم عون مسوّدة اتفاق الترسيم البحري النهائية بعد تسلُّمها من هوكشتاين.
بوصعب يُسلّم عون مسوّدة اتفاق الترسيم البحري النهائية بعد تسلُّمها من هوكشتاين.
A+ A-
تمنع الاعتبارات السياسية لا سيما المتصلة بالعمل الحثيث للرئيس ميشال عون بالسعي الى قطف انجاز ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل شخصيا من اجل توظيفه تغطية لسنوات الانهيار الكارثي وجنبا الى جنب مع الشغور الرئاسي المتوقع وتمكنه من تجيير الحكومة العتيدة له من اجل الاستمرار على نحو غير مباشر في السلطة او اعادة تعويم صهره ، كثيرا من السياسيين والمراقبين من رؤية البعد المهم جدا لاتفاق على ترسيم الحدود مع اسرائيل والذي لا يقتصر على البعد الاقتصادي بل يتعداه الى البعد الاقليمي الجيوسياسي ايضا . وهذا الجانب اساسي في تقويم يعطي عون انجازا في الايام الاخيرة من عهده ولو انه لا يشكل تعويضا عن عهد انهياري للمؤسسات اللبنانية كما يوفر اوراقا مهمة ل" حزب الله" تسمح له بالاستقراء عشية استحقاقات دستورية داهمة . وجانب اخر يحول دون ذلك هو عدم الثقة بان انجاز ملف ترسيم الحدود يمكن ان يشكل خشبة خلاص للبنان وانهاض اقتصاده ليس لان احتمالات اكتشاف كميات كبيرة من الغاز وتحول لبنان " دولة نفطية " مبالغ فيه قبل رصد حقيقة ما تتضمنه الحقول البحرية فحسب، بل لان دولة عاجزة عن ادارة الحد الادنى من مقومات البلد ومؤسساته لا يمكن ان تدير ثروة نفطية اذا وجدت ، لمصلحة البلد وليس لمصالح اطرافها السياسية واحزابها المؤثرة. ويحول التكتم على المحتويات الكاملة للنسخة الأخيرة وما قبلها التي وضعت عليها " ملاحظات " و" تعديلات جوهرية " كما...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم