السبت - 21 أيار 2022
بيروت 24 °

إعلان

نعم للتغيير السيادي... لا للتغيير الأعمى

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
تعبيرية (أ ف ب).
تعبيرية (أ ف ب).
A+ A-
أظهر مشهد المرحلة الأولى من الانتخابات النيابية في بلدان الاغتراب اللبناني، ان المزاج العام يميل بقوة الى التغيير. وأظهر أيضا ان اللبنانيين المقيمين في الخارج يمتلكون في جزء كبير منهم رؤية واضحة للخيارات السياسية، ولا سيما في ما يتعلق باختيار ممثليهم في الندوة البرلمانية. وأظهر المشهد ثالثا ان حجم الغضب مما آلت اليه الأوضاع في لبنان كبير جدا، وان المواطن اللبناني المقيم في الخارج يريد معاقبة المسؤولين عن الكارثة التي حلّت بلبنان، فتدمرت حياة ملايين اللبنانيين المقيمين في الداخل، وعادت طوابير الهجرة الجماعية مرة جديدة لتذكّر الشعب اللبناني بمراحل سوداء من تاريخ لبنان. على مستوى آخر، أظهرت المرحلة الأولى الى حد ما ان ما حُكي في الأشهر الماضية عن استكانة اللبنانيين، لا سيما الشرائح الواسعة التي يسكنها وعي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم