السبت - 20 نيسان 2024

إعلان

أيّ دلالات لتوقيت رسالة ميقاتي إلى غوتيريس؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
التلاميذ السوريون العائدون من العطلة الصيفية يحضرون اليوم الأول من المدرسة في العاصمة السورية دمشق (أ ف ب).
التلاميذ السوريون العائدون من العطلة الصيفية يحضرون اليوم الأول من المدرسة في العاصمة السورية دمشق (أ ف ب).
A+ A-
في خضم الازمات المستعرة داخلياً وسط مناخات قاتمة تسود الاستحقاقات الدستورية المتمثّلة بانتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة قبل انتهاء الولاية الرئاسية، أعاد الرئيس المكلف نجيب ميقاتي فتح ملف اللاجئين السوريين من باب توجيه رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، استعرض فيها واقع اللاجئين وتفاقم حجم الاعباء الملقاة على كاهل لبنان نتيجة استمرار هذا الوضع، مجدداً التحذير من انعكاسات النزوح على "الامن المجتمعي واستقرار المجتمعات المضيفة"، فضلاً عن تأثيره على "اهتزاز التركيبة الديموغرافية الحساسة بفعل تجاوز عدد الولادات السورية الولادات اللبنانية (...)".خلاصة الرسالة لم تحمل حلولاً أو اقتراحات حلول من شأنها ان تضع حداً لملف بدأ يتفاعل منذ أكثر من عقد من الزمن، بحيث تحوّل اللجوء الموقت الى لجوء دائم يقارب اللجوء الفلسطيني، باختلاف واحد إنما أكثر خطورة وهو ان السوريين لم يتشكلوا في مخيمات بل انخرطوا في شكل كامل في المجتمع اللبناني، وباتوا جزءاً لا يتجزأ من تركيبته. وكان يمكن التسليم بوضع كهذا في ظروف طبيعية وقبول من المجتمع المضيف بكل تلاوينه السياسية والطائفية والاجتماعية، إلا ان الانهيار الاقتصادي والمالي في البلاد يحول دون قدرة هذا المجتمع على تقاسم النزر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم