السبت - 28 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

رسالة إلى فخامة رئيس البلاد بلسان الناس: "تفاهم مار مخايل" وعهدكَ جعلا الفخامة والرئاسة والبلاد في يد "الوليّ الفقيه"

المصدر: النهار
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
أوتو ديكس.
أوتو ديكس.
A+ A-
باحترامٍ شديد، أكتبُ إليكَ يا فخامة الرئيس، بلسان الناس، ومن تحت (لن أقول من جهنّم!)، من أرض لبنان المعذّبة، حيث يقيم الموتى والقتلى قسرًا، والمدمَّرون والموجوعون والحزانى واليائسون والفقراء والجياع والمرضى والتائهون والمشرّدون والثكالى والأيتام والأرامل والأوادم والغاضبون والثوّار والأحرار والحالمون والتائقون والعقلاء والحكماء والمتبصّرون؛ من هناك، من حيث لم يعد ثمّة مكانٌ يليق بالحياة، ولا بأهل الحياة. باحترامٍ شديد، أكتبُ إليكَ من "دولة لبنان الكبير" الذي لم يعد، بعد مئة عامٍ على ولادته، لبنانًا (لبنانَ) ولا دولةً ولا كبيرًا. هذه الحال ليست جديدةً بالطبع، لكنّها بلغتْ في عهدكَ، يا صاحب الفخامة، شأوًا غير مسبوقٍ وغير قابلٍ للاحتمال. باحترامٍ شديد، أكتبُ إليكَ من تحت، من "على الأرض"، من حيث ينبغي للمشهد المأسويّ أنْ يكون أكثر وضوحًا وصراحةً، ولصرخة الكرامة الإنسانيّة والوطنيّة الثائرة أنْ تكون بيضاء بيضاء بيضاء، وخلوًا من الرشوة والارتشاء والإرهاب والداعشيّة والظلاميّة والتبعيّة والالتحاق والاستلحاق والاستكبار (طبعًا) والعمالة والخيانة (طبعًا) وإلى آخره طبعًا، ومن حيث ينبغي للرغيف الذليل أنْ تصلَ أخبار ذلّه – إلى حيث تقيم فخامتكَ – بدون زغلٍ أو تحريفٍ أو تعديلٍ أو تزوير. باحترامٍ شديد، أكتب إليكَ لأُعلِمكَ بما لا بدّ من أنْ تكونَ على بيّنةٍ منه، إمّا بالعين المجرّدة وإمّا من طريق الخلّص والأوفياء والأوادم وأهل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم