الإثنين - 26 أيلول 2022
بيروت 27 °

إعلان

بعبدا تسرّعت: خطأ بروتوكولي أم استجداء لبركة رسولية؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
البابا فرنسيس (أ ف ب).
البابا فرنسيس (أ ف ب).
A+ A-
لم يكن إعلان رئاسة الجمهورية عن موعد زيارة البابا فرنسيس للبنان في حزيران المقبل موفقاً، ولم يخدم حتماً الأهداف الكامنة وراءه، وهي صغيرة مقارنة مع الرسائل الكبيرة التي يحرص الكرسي الرسولي على توجيهها الى اللبنانيين، وإلى لبنان ضمن الأهداف الرسولية الرامية الى تغليب منطق الدولة وصون هويّة البلد التاريخية في محيطه العربي في إطار حلف المواطنة لا الأقليات، وكجزء من الشرعية الدولية. للوهلة الأولى، قد يبدو أن الرئاسة بتسرّعها في الإعلان عن الزيارة، ارتكبت خطأً بروتوكولياً بالقفز على الإجراءات المعتمدة في أيّ زيارة يعتزم رأس الكنيسة الكاثوليكية القيام بها، رعوية كانت أو رسمية. ذلك أن مثل هذا الإعلان يصدر عن الفاتيكان نفسه. ولكن الواقع يختلف وجاءت نتائجه سيئة في الشكل كما في المضمون، ما عكس في شكل واضح استياءً فاتيكانياً من الإجراء الرئاسي. فالإعلان من بعبدا عن موعد زيارة الحبر الأعظم تمّ الرد عليه بتغريدة لمراسل الفاتيكان في صحيفة "ناشيونال كاثوليك ريبورتر"، أعقبها رد من مدير المكتب الإعلامي للكرسي الرسولي أن الزيارة لا تزال "فرضية قيد الدرس"، فيما اضطر مجلس المطارنة الموارنة في اجتماعه...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم