السبت - 15 حزيران 2024

إعلان

هجوم نصرالله: رياح اليمن تعاكس الأشرعة الإيرانية

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
نصب قائد فيلق القدس قاسم سليماني في بئر حسن (حسام شبارو).
نصب قائد فيلق القدس قاسم سليماني في بئر حسن (حسام شبارو).
A+ A-
ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، التي يشنّ فيها الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله هجوما على المملكة العربية السعودية. وإذا كان هجومه الأخير قد وُصف بأنه الأعنف، بسبب توجيهه نحو العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، فهو يمثل الجانب السياسي من حرب يخوضها الحزب بالحديد والنار في اليمن، ومن هناك ضد السعودية مباشرة. فهل من معطيات توضح طبيعة السلوك الأخير لنصرالله؟يجيب نصرالله عن هذا السؤال في خطابه الأخير لمناسبة الذكرى السنوية الثانية لمقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني وقائد "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس ومرافقيهما في قصف أميركي مباشر قرب مطار بغداد قبل عامين. فهو يقول إن هجومه على السعودية جاء رداً على نعت الملك سلمان الحزب بـ"الإرهابي". لكن مَن يتابع المواقف الرسمية في المملكة، يتبيّن له ان هذا النعت ليس جديدا. فعلى سبيل المثال لا الحصر، فقد ورد في اول خطاب للملك سلمان أمام الأمم المتحدة العام الماضي، والذي ألقاه إفتراضياً بسبب جائحة كورونا: "... إننا نقف إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق الذي تعرّض لكارثة إنسانية بسبب الانفجار في مرفأ بيروت، ويأتي ذلك نتيجة هيمنة "حزب الله" الإرهابي التابع لإيران على اتخاذ القرار في لبنان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم