السبت - 20 نيسان 2024

إعلان

عامان على المرفأ: طال أمد الظلم

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
لحظة سقوط أجزاء من صوامع القمح في الجهة الشمالية للأهراء (نبيل اسماعيل، حسام شبارو ومارك فياض).
لحظة سقوط أجزاء من صوامع القمح في الجهة الشمالية للأهراء (نبيل اسماعيل، حسام شبارو ومارك فياض).
A+ A-
بعد مرور عامين على فاجعة مرفأ بيروت، يمكن القول ان المسؤولين عنها لن يساءَلوا، ولن يحاسَبوا، ويعاقَبوا على فعلتهم الشنيعة. اننا في بلد الافلات من المحاسبة. هؤلاء المسؤولون سيبقون حيث هم على رأس السلطة والحكم والسيطرة في لبنان. اما القضاء فيبقى مشلولا بفعل صلابة التحالف القائم بين طاقم حاكم ممعن بالفساد وميليشيا مذهبية دموية دمرت ولم تتوقف عن ممارسة التدمير المنهجي للكيان والحياة المشتركة بين مختلف المكونات. اكثر من ذلك، عندما نسمع احدهم يعلن على الملأ انه مكلّف من الله لفعل كذا وكذا، فإننا ندرك جيدا ان اللبنانيين العاديين يتعايشون مع جهة لا تقيم لحياتهم، واحلامهم، ومستقبلهم اي وزن. والحال ان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم