السبت - 02 تموز 2022
بيروت 25 °

إعلان

المصارحة بدء العلاج

المصدر: "النهار"
مروان اسكندر
مروان اسكندر
Bookmark
وقفة احتجاجية أمام مصرف لبنان (نبيل إسماعيل).
وقفة احتجاجية أمام مصرف لبنان (نبيل إسماعيل).
A+ A-
ثمة حقائق لا بد من التعرض لمفاعيلها اذا شئنا ان نحقق انعتاقًا من حالة الاختناق المعيشي والحضاري التي تضغط على نفسية اللبنانيين وتوقعاتهم.احصاءات وزارة الشؤون الاجتماعية عن أعداد من يحتاجون الى الدعم تفيد بان عدد من تسجلوا للحصول على الدعم يبلغ 3.5 ملايين لبناني ولبنانية، اي ان غالبية اللبنانيين يعانون من الفقر والحاجة الملحّة لتأمين العلم واقساط التعليم لابنائهم، وهذه وضعية مأسوية تتجاوز معاناة اي شعب آخر في المنطقة، والعهد يريد تصوير المسؤولية عن الواقع الاليم بانها تقع على عاتق مصرف لبنان وقضية ما يسمى التبديد الجرمي المحاسبي، وليس هنالك من تعريف لهذا الواقع.افقار اللبنانيين كان حصيلة التمهيد لهذا العهد منذ 2013. ويمكن القول ان التمهيد حصل بتاريخ تسليم شؤون الطاقة الى "التيار الوطني الحر" وحلفائه، منذ 1999، اي على مدى 22 عامًا حتى تاريخه.ماذا شهدنا على صعيد الطاقة وعلى صعيد الاتصالات وخدمات الانترنت في العقدين المنصرمين؟ ويجب ألّا ننسى فترات التعطيل الطويلة لتسيير شؤون الدولة لاغراض خاصة توزيرية ورئاسية منذ 2005.اولاً اهمال مستمر لاخضاع وزارتي الطاقة والاتصالات لتدقيق جدي محاسبي. فوزارة الطاقة اشرف عليها منذ تكليف الوزير آلان طابوريان هذه المسؤولية وحتى اليوم النائب والوزير جبران باسيل.لقد رفضنا تطوير اعمال الوزارتين عمدًا منذ ان استرجعنا رخص الاتصالات الخليوية من الشركتين العاملتين على تأمين خدمات الاتصالات الخليوية، ومن ثم وبعد تعويضهما عن اعادة الملكية للدولة مقابل مبلغ تجاوز المليار دولار، كان العمل في عهد الرئيس اميل لحود الذي تابعه بشكل مباشر.لقد اعدنا عملية الاستثمار الى الشركتين القائمتين بالخدمات انما شرط الحفاظ على حرية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم