السبت - 21 أيار 2022
بيروت 24 °

إعلان

هذه قراءة "حزب الله" لمآلات المرحلة المقبلة: تصعيد وتهويل وإقفال أبواب الحلول والمساعدات

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
مناصرو "حزب الله" في ذكرى اغتيال سليماني (حسام شبارو).
مناصرو "حزب الله" في ذكرى اغتيال سليماني (حسام شبارو).
A+ A-
في قراءة "حزب الله" الداخلية العميقة لمسار الأمور في الساحة اللبنانية من الآن إلى الموعد المحدّد مبدئياً للانتخابات النيابية، يحضر مشهد خلاصته في غاية التعقيد وأقصى أنواع التصعيد.فدوائر القراءة والتحليل في هذا الحزب تستشرف منذ فترة "موجات احتدام وإعلاء صوت وافتعال ضوضاء وصولاً الى اشتباكات سياسية ستكون السمة الطاغية طوال الأشهر الخمسة المقبلة"، وذلك انطلاقاً من اعتبارين أساسيين: الأول أن كل المكوّنات السياسية اللاعبة على المسرح السياسي تجد نفسها، على اختلاف مشاربها واصطفافاتها، في أزمة. لذا، فهي بسلوكها المضطرب وأدائها الخشن هذا إنما تمارس عملية هروب منظم ومدروس بعناية الى الأمام، وهي للسبب عينه تلجأ الى إشهار أسلحتها السياسية والإعلامية والتعبوية، المحرّم منها والمشروع، بما في ذلك الشحن الطائفي والمذهبي، ولا تخجل من العودة الى شعارات أُطلقت في فضاءات أعوام الحرب الأهلية، وذلك في عملية مخاطبة الخارج عبر الإيحاء له ولمن يعنيهم الأمر بأنها واثقة من نفسها ووضعها وأنها في المقابل قابضة على زمام المبادرة وأنها استطراداً تملك بيدها أوراق قوّة ستمكّنها حتماً من مضاعفة حضورها النيابي واستتباعاً ستؤمن لها تحقيق عنصر الغلبة على خصومها والتفوّق عليهم، وتبيح لها حتى "التبشير" سلفاً بأنها ستقصيهم عن حلبة المسرح السياسي نهائياً وتحيلهم الى موقع اللاعب الهامشي.في المقابل تقيم الدوائر عينها على يقين جوهره أنه رغم كل "هذه الاستعراضية" التي تصل الى "حدّ الهوبرة والتهويل"،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم