الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

الكلّ سلّم بالفراغ الرئاسي

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
أعلام لبنانية في باجة القصر الجمهوري (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
أعلام لبنانية في باجة القصر الجمهوري (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
A+ A-
يتصرف المعنيون بالاستحقاق الرئاسي على قاعدة انه لن يتم قبل انتهاء ولاية رئيس الجمهورية ميشال عون. و"النوبة" المستجدة بالنسبة الى تشكيل حكومة جديدة ليست سوى دليل إضافي على ان الشغور الرئاسي هو المرجح في المدى المنظور. فتركيبة مجلس النواب الجديد تسهم في مكان ما في تسهيل العرقلة في حال أرادت مجموعة من القوى المتحالفة عرقلة انتخاب رئيس جديد. صحيح ان القوى المسمّاة تغييرية مشتتة لكنها تتمتع حتى اليوم بوزن معنوي متقدم على القوى الأخرى، ووزنها الفعلي نسبة الى عدد المقاعد التي تحتلها اكبر، لا سيما انها أتت في سياق موجة النبذ الواسعة التي تعرضت لها القوى السياسية التقليدية نتيجة "ثورة 17 تشرين". انما المكانة المعنوية ليست "شيكا" على بياض يمكن التصرف به كيفما اتفق. من هنا ضرورة ان تعي القوى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم