الأحد - 16 حزيران 2024

إعلان

انفجار المرفأ قبل 88 سنة: إِهمال الدولة الـمُتناسل جيلًا بعد جيل

المصدر: "النهار"
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
صوامع القمح في مرفأ بيروت (نبيل اسماعيل).
صوامع القمح في مرفأ بيروت (نبيل اسماعيل).
A+ A-
يُطلُّ الرابع من آب هذا العام حاملًا للبنان دمعةً وابتسامةً: الابتسامة لكونه مدخلَ السنة 90 من عُمر "النهار" (أَسَّسها جبران تويني وأَصدر عدَدها الأَول نهار الجمعة 4 آب 1933)، والدمعة لكونه الذكرى الثانية لوقوع فاجعة انفجار مرفأ بيروت.وإِذا "النهار" تحتفل بعيدها على طريقتها الرائدة، فبيروت أَيضًا تستذكر كارثة 4 آب على طريقتها. لكنها - وهي و"النهار" توأَما روح وجسد - تتذكَّر نكبة المرفأ باستذكار سابقة لها وقعَت قبل 88 سنة في مرفأ بيروت. ولأَن "النهار" ذاكرةُ بيروت ولبنان، وسبّاقةٌ في حفظ الذاكرة، هي ذي حادثة تنشرها "النهار" للمرة الأُولى رديفةَ هذه الذكرى الوجيعة.في ذاكرة الصحافةبين المحفوظات النادرة في "مركز التراث اللبناني" (الجامعة اللبنانية الأَميركية LAU) عثرتُ قبل أَيام على عدد من جريدة "صوت الأَحرار" يسرد حادثة "انفجار فظيع" (حسب تعبيرها) وقع في مرفأ بيروت صباح السبت 1 كانون الأَول 1934. مانشيت الصفحة الأُولى. عن كتاب "الصحافة اللبنانية بين 1851 و1943" للزميل جوزف أَبي ضاهر (384 صفحة حجمًا كبيرًا - منشورات جامعة سيدة اللويزة - طبعة أُولى 2017) أَن جريدة "صوت الأَحرار" اليومية "أَكملت مسيرة جريدة "الأَحرار" التي أَسَّسها في 6 كانون الثاني 1924 كلٌّ من جبران تويني وسعيد صباغة وخليل كسيب، وكان جبران تويني رئيس تحريرها ومديرها المسؤُول حتى 1933". وحين انسحب منها جبران تويني ليؤَسس جريدته "النهار" في 4 آب 1933، توقَّفَت "الأَحرار" وأَصدَر مكانها صباغة وكسَيْب جريدة "صوت الأَحرار" في 31 آب 1933، ليكون خليل كسَيْب مديرها المسؤُول.حادثة المرفأأَمامي الآن مجلَّد سنة 1934 من "صوت الأَحرار" (أَي "السنة الثانية" من عمرها)، وتحديدًا العدد 372 - الأَحد 2 كانون الأَول والإِثنين 3 كانون الأَول 1934. وعند جبين الصفحة الأُولى على خمسة أَعمدة (كانت الصحف فترتئذٍ تَصدر بستة أَعمدة) مانشيت من سطرَين، الأَول: "كارثة جديدة تُنْكَب بها...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم