الأحد - 14 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

"النووي" "دفاع احتياطي لإيران أما "درّة تاجها" فالصواريخ الباليستية"

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
تعبيرية (أ ف ب).
تعبيرية (أ ف ب).
A+ A-
أثرت في اللقاء مع المسؤول العسكري الكبير المتقاعد نفسه الذي رافق تطورات عسكرية وأمنية مهمة في العالم موضوع تايوان. قلت: قال الرئيس بايدن أخيراً أنه سيرسل الى تايوان قوات عسكرية أميركية في حال تعرّضت الى هجوم عسكري صيني بهدف ضمها باعتبارها جزءاً من البر الصيني، وكان ذلك جواباً عن سؤال وجهه إليه إعلاميون. علماً أن الولايات المتحدة اعترفت بالسابق بتايوان جزءاً من الصين، وأنها لا تمانع في عودتها اليها ولكن ليس بقوة السلاح والحرب بل بالتفاوض الموصل الى تسوية قريبة ربما من التسوية التي أعادت هونغ كونغ الى الصين. ما رأيك في ذلك؟ سألت. أجاب: "أعتقد أن الحكومة الأميركية أو الإدارة أو أميركا إجمالاً حكيمة في هذا الموضوع. ربما لم يكن بايدن راغبا في الرد بـ"نعم" على السؤال الصحافي حول إرسال قوات عسكرية أميركية الى تايوان أو حول مساعدتها لمواجهة أي محاولة ضم عسكري وبالقوة لها الى الأرض الأم أي الصين. لكن طريقة توجيه الأسئلة أوصلت الى هذه النتيجة. في أي حال لو قرّرت الصين اجتياح تايوان وغزوها لملأت المضيق البحري الفاصل بينهما بالسفن الحربية والجنود. علماً أن لديها أنظمة صاروخية متطورة وحتى أسلحة نووية. لذلك فإنها لن تترك مجالاً لأحد كي يتدخّل وإلا تقع المنطقة بل العالم كله في حرب نووية. أميركا عاقلة. ربما في حال ترتّبت العلاقة بين واشنطن...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم