الأربعاء - 25 تشرين الثاني 2020
بيروت 18 °

إعلان

تطبيق "تيك توك"... مخاطر استراتيجيّة؟

المصدر: "فورين بوليسي"
"النهار"
تطبيق "تيك توك"... مخاطر استراتيجيّة؟
تطبيق "تيك توك"... مخاطر استراتيجيّة؟
A+ A-

لكنّه يضيف في مجلّة "فورين بوليسي" أنّ "تيك توك" وتطبيقات صينيّة أخرى "تفرض حقّاً تهديداً على الأمن القوميّ"، شارحاً أنّ معركة السيطرة على شبكة التواصل الاجتماعيّ هي في صلب الجيو-اقتصادات المعاصرة.

إدمان لبناء الإمبراطوريّة

من الخارج، يبدو "تيك توك" كخدمة لنشر الفيديو. لكن من الداخل هو رسم بيانيّ اجتماعيّ ضخم يربط مليار مستخدم وملايين عدّة من الفيديوات والموسيقيّين والمسوّقين. يولّد هذا الرسم البيانيّ الاجتماعيّ نظام تراسل وشبكة مدفوعات مبنيّين على نجاح خدمة الفيديو. والمنصّة هي لعبة فيديو "إدمانيّة" أكثر من كونها نسخة صينية من "يوتيوب".

تتطلّب مقاطع الفيديو القصيرة تفاعلاً مستمراً من المستخدِمين، ممّا ينتج معدّل مشاهدة يوميّة ب 45 دقيقة. يدرك مراقبو الصين عن كثب كيف يمكن الاستفادة من الألعاب لتحويلها إلى نفوذ في الشبكة: منافس "تيك توك" الصينيّ، "وي تشات"، استخدم الألعاب لبناء إمبراطوريته.

تابع بابونس أنّه بمجرّد أن طوّر تطبيق "وي تشات" رسماً بيانياً ضخماً من أناس مترابطين بكثافة مع بعضهم من خلال التراسل والتعاملات المالية، بدأ بتوفير مروحة واسعة من الخدمات بما فيها ألعاب الفيديو. "علي بابا" المنافس الشرس لـ "وي تشات" والمسمى غالباً ب "أمازون الصين"، قام سريعاً باستنساخ الاستراتيجية لبناء خدمته المالية، "علي باي" التي انضوت اليوم تحت مظلّة "علي بابا آنت فايننشال". وتقدّمت المجموعة سنة 2017 بطلب لشراء شركة "ماني غرام" المالية الأميركية لكنّ مقاومة لجنة الاستثمارات الخارجيّة في الولايات المتحدة أحبطت مشروعها.

تحدّيات ومخاطر وحل

يرى الأستاذ الجامعيّ نفسه أنّ غالبية فيديوات المراهقين ليست مؤذية لكنّ السيطرة على البنية التحتيّة للمدفوعات في أيّ دولة أمر خطير. تستخدم واشنطن نفوذها بشكل روتينيّ في شبكات الدفع العالميّة لفرض عقوبات ماليّة على الأنظمة المتمرّدة. في الصين، تهيمن "وي تشات" و "علي باي" على مدفوعات الهاتف الخلويّ التي ناهزت 50 تريليون دولار سنة 2019. إذا سيطرت شركة صينيّة على مدفوعات الهواتف الخلوية في أيّ دولة أخرى فستتمتع الصين بأداة قوية لفرض ضغط ماليّ أو عقوبات خاصّة بها.

وذكر بابونس أنّ بإمكان "تيك توك" وتطبيقات اجتماعية أخرى أن تشكّل أساساً للتسويق والنقل وخلق تقييمات ائتمانية شخصيّة وغيرها. وثمّة مخاطر تتعلّق باحتمال استغلالها لجمع ملفّات أمنيّة وتعقّب الاتّصال وحتى الابتزاز في ما يخصّ المعلومات الحميمة.

ليس بابونس مع المنع المطلق للتطبيق لأنّه خطوة "غير ليبيراليّة"، لكنّه ليس مع السماح له بالانتشار من دون قيود، واصفاً المنطق الأخير بـ"المخاطرة الحمقاء". يفرض "تيك توك" "تهديداً جدّيّاً" على الأمن القوميّ للولايات المتحدة وغيرها من الدول، فيما تبدو التطبيقات الصينيّة الأخرى أقل خطراً لأنّها أظهرت جاذبيّة محدودة خارج الصين.

"تيك توك" هو التطبيق الصينيّ الأوّل الذي ينتشر سريعاً في سائر دول العالم وسيجسّد اختباراً جوهريّاً للمجتمعات الحرّة حول كيفيّة تعاملها مع الشبكات الصينيّة الاجتماعيّة. يقترح بابونس قطع العلاقات التنظيميّة للشركة مع الصين عبر تنازل إجباريّ وترك مالكي التطبيق يجنون مكافأة عادلة في وقت تتمّ حماية العالم من تداعيات الاستمتاع بفيديوات الرقصات "السخيفة" تلك.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم