الإثنين - 26 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

وزير خارجيّة الأردن من رام الله: ضمّ إسرائيل لأراضٍ في الضفة "خطر غير مسبوق"

المصدر: "أ ف ب"
وزير خارجيّة الأردن من رام الله: ضمّ إسرائيل لأراضٍ في الضفة "خطر غير مسبوق"
وزير خارجيّة الأردن من رام الله: ضمّ إسرائيل لأراضٍ في الضفة "خطر غير مسبوق"
A+ A-

حذر وزير الخارجية الأردني #أيمن_الصفدي، الخميس، عقب لقائه الرئيس الفلسطيني #محمود_عباس في رام الله من "خطورة" التوجه الإسرائيلي لضم أجزاء واسعة من #الضفة الغربية المتحلة في مطلع تموز المقبل.

وقال الصفدي: "موضوع الضم هو خطر غير مسبوق على العملية السلمية".

وأضاف وزير الخارجية في تصريح صحافي، عقب لقاء جمعه بنظيره الفلسطيني رياض المالكي: "الضم إذا حدث، سيقتل حل الدولتين، وسينسف كل الأسس التي قامت عليها العملية السلمية".

وأكد الصفدي أن الضم "سيحرم كل شعوب المنطقة من حقها في العيش بأمن وسلام واستقرار، منع الضم هو حماية السلام".

وكان الصفدي وصل إلى مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، ظهر الخميس، على متن طائرة مروحية في رحلة نادرة إلى مقر القيادة الفلسطينية.

وقال إن "المملكة الأردنية الهاشمية كانت وستبقي تقوم بكل جهد ممكن وبكل ما تستطيعه من أجل اسناد اشقائنا (الفلسطينيين) وتحقيق السلام الشامل والعادل الذي سيحمي المنطقة من تبعات صراع سيكون طويلا وأليما إذا قامت إسرائيل بضم ثلث الضفة الغربية المحتلة".

وتنوي إسرائيل ضم مستوطناتها في الضفة الغربية المحتلة ومنطقة غور الأردن الاستراتيجية.

وتدعم الولايات المتحدة الأميركية المخطط الذي كان جزءا من مبادرة السلام المثيرة للجدل التي كشف عنها الرئيس دونالد ترامب أواخر كانون الثاني.

من جهته، قال المالكي: "كان من المهم والمجدي في اللحظات الأخيرة وما تبقى من أيام للإعلان عن قرار الضم، إجراء مراجعة شاملة للجهود المبذولة وكيف يمكن (...)الوصول إلى منع الضم".

وحذرت الأردن في وقت سابق من تراجع العلاقات في حال أقدمت إسرائيل على هذه الخطوة.

والأردن ومصر هما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاقية سلام مع إسرائيل.

وأبدى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني هذا الأسبوع لأعضاء الكونغرس الأميركي، معارضته لمخطط الضم.

وقال إن الضم "غير مقبول ويقوض فرص السلام والاستقرار في المنطقة".

وشدد في الاجتماع الذي عقد عبر الإنترنت، على أهمية "إقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة وقابلة للحياة"، وفق بيان للقصر الملكي.

ووفقا لخطة السلام الأميركية، يمكن الفلسطينيين إقامة دولة منزوعة السلاح في نهاية المطاف، لكن الخطة تتجاهل مطالب رئيسية للفلسطينيين وعلى رأسها اعتبار القدس الشرقية عاصمة لهم، وهو ما تعتبره الأردن أيضا مطلبا أساسيا.

وتعتبر زيارة الصفدي لرام الله الأولى لمسؤول رفيع المستوى منذ بداية تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أغلق الحدود في جميع أنحاء العالم.

وعند الطرف الآخر، زار إسرائيل الأسبوع الماضي وزير الخارجية الألماني هايكو ماس دون زيارة الأراضي الفلسطينية.

وعقد ماس في عمان التي زارها عقب مغادرته إسرائيل، مؤتمراً عبر الفيديو مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية.

ووصل إلى إسرائيل أيضا، هذا الأسبوع، رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، في زيارة استمرت يومين.

من جهته، قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطيني صائب عريقات إن "الأردن وفلسطين في خندق واحد في مواجهة الضم والأبرتهايد".

وأكد عريقات عبر حسابه على تويتر أن الموقف الأردني الفلسطيني "مشترك ويستند إلى القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وإنهاء الاحتلال وتحقيق استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967".


الكلمات الدالة