الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 30 °

أرسلان يهدّد بتعليق المشاركة في الحكومة... مواقف مؤيّدة

المصدر: "تويتر"
أرسلان يهدّد بتعليق المشاركة في الحكومة... مواقف مؤيّدة
أرسلان يهدّد بتعليق المشاركة في الحكومة... مواقف مؤيّدة
A+ A-

سلسلة مواقف من الطائفة الدرزية برزت اليوم، تؤكد أنّ الوقت حان لنيل الحقوق وعدم الاستهتار بالتمثيل الدرزي وموقع الدروز في خريطة الوطن. فماذا في التفاصيل؟

غرّد رئيس "الحزب الديموقراطي اللبناني" طلال #أرسلان عبر حسابه على "تويتر" قائلاً: "حق الدروز ليس سلعة للبيع والشراء في أسواق السياسة الهزيلة.. ولا نرى مبرراً لعدم تعيين قائد لوحدة الشرطة القضائية في قوى الأمن الداخلي يحوز على المواصفات المطلوبة باعتماد الأقدمية كمعيار محق للجميع ويفسح في المجال لجميع الضباط الدروز الكفوئين بتحقيق طموحاتهم المحقة دون منة من أحد".

وأضاف: "ما يقال عن العميد ماهر الحلبي ويروّج له معيب بحق قائليه ومروجيه ولا يجوز الاعتماد على افتراءات وهميّة غير موجودة في إضبارته".

وختم أرسلان: "كفى تلاعباً بحق الدروز ومصلحتهم، والمواقع الدرزية في الدولة خط أحمر لن نسمح لأحد بالتلاعب بها حتى لو اقتضى الأمر الوصول الى تعليق مشاركتنا في الحكومة".

وهاب

بدوره، أيدّ رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب كلام أرسلان، وقال في تغريدة: "أؤيد كلام الأمير طلال بالكامل حول الشرطة القضائية ويبدو أنّ بعض الوزراء مش قابضين حالن ومعودين يكونوت مأمورين. وهذا الأمر قد يدمر الحكومة لأنها بحاجة لعمل وليس لكلام فقط". 

المشرفيّة

أما وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة رمزي المشرفية، فغرّد بدوره على "تويتر" فقال: "‏الشغور في أيّ منصب حسّاس في الدولة قد يؤدي إلى ضعف في الأداء وفي القيام بالواجب المطلوب تجاه المواطنين".

‏وتابع: "نؤكّد على ما قاله الأمير طلال أرسلان بضرورة الحسم في تعيين قائد لوحدة الشرطة القضائية في مؤسسة قوى الأمن الداخلي، لما فيه مصلحة للبنان وللمؤسّسة".

غريب

من جهته، غرّد وزير الدولة لشؤون النازحين السابق صالح الغريب عبر حسابه على "تويتر" قائلاً: "كفى ما لحق الدروز من غبن في الإدارة نتيجة سياسات ومقايضات نعلم بعضها ونجهل أغلبها. لن نكون شهود زور على استمرار قضم المواقع الدرزية في الدولة من طريق تكليف أناس في المواقع الدرزية الشاغرة أو من خلال تسميات لا نعلم مصدرها".

شيخ العقل

ولاحقاً، أكّد المكتب الإعلامي للشيخ نصر الدين الغريب، أنّه "يوماً بعد يوم يحاول البعض القضم من حقوق طائفة الموحدّين الدّروز في الدولة والمراكز التي للأسف لم يبقَ لنا منها إلا النذر اليسير وربّما كان ذلك لغاية في نفس يعقوب. وها هم اليوم يؤجّلون بحجج واهية تعيين قائد وحدة الشرطة القضائية في قوى الأمن الداخلي والذي هو من حقنا المألوف بالإضافة إلى بعض المراكز الأخرى".

وتابع: "لذا فإننا ندعو أولاً زعماء ومسؤولي الطائفة المعنيين بحسم موقفهم بهذا الخصوص، فالطائفة المعروفية أصل هذا الوطن وكتبت تاريخه بالدم والنضال المستمر.. فليفهم الجميع القريب والبعيد والحلفاء والخصوم إننا لن نسكت عن حقوقنا بعد اليوم مع تمسّكنا بمواقفنا ومبادئنا النابعة عن قناعاتنا وأرائنا السياسية، والسلّام".

الكلمات الدالة