الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

أسرار لم تُروَ عن "عصا الأسد" عندما كانت تدافع عن الحريري!

المصدر: "النهار"
احمد عياش
Bookmark
أسرار لم تُروَ عن "عصا الأسد" عندما كانت تدافع عن الحريري!
أسرار لم تُروَ عن "عصا الأسد" عندما كانت تدافع عن الحريري!
A+ A-
ما زال ثمة الكثير مما يروى عن عبد الحليم خدام الذي فارق الحياة قبل أيام في منفاه الباريسي. ومن المهم في العودة الى حياة هذا الرجل والادوار التي اضطلع بها في نظام الاسد، الاب والابن، لغاية نهاية العام 2005، الاطلاع على ما له علاقة بلبنان، وتحديداً ما كان له صلة بالرئيس رفيق الحريري. فما هي الأسرار التي لم تُرو على هذا الصعيد؟في اتصال لـ "النهار" مع شخصية سياسية لبنانية بارزة، تعيش حالياً في الخارج بعيدة من الاضواء، وطلبت عدم ذكر اسمها، يتبيّن ان هناك معطيات قد تكون جديرة بالاهتمام حول خدام. وفي هذه المعطيات من العبر التي انتهت اليها الوصاية السورية على لبنان. وفي الوقت نفسه، سترد تلميحات الى شخصيات تفادياً للإحراج. في البداية، توضح هذه الشخصية مضمون عبارة "عصا الأسد" الواردة في عنوان هذا المقال. فقالت إن خدام كان يحمل هذا اللقب بجدارة نتيجة دفاعه المستميت عن نظام الرئيس حافظ الاسد. وتروي أن وزير خارجية الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح، والذي صار لاحقاً أمير دولة الكويت، سأل خدام على هامش احدى القمم العربية في عقد الثمانينات من القرن الماضي: "لماذا يا أبا جمال (خدام) تتخذ المواقف الحادة باسم سوريا؟"، فأجابه خدام: "يا أبا ناصر (صباح الاحمد)، أنتم لديكم النفط، أما نحن فلدينا اللسان".تروي هذه الشخصية أن وصول الرئيس رفيق الحريري الى مسرح النفوذ السوري، بحماية "عصا الاسد"، بدأ في النصف الاول في النصف الاول من عقد الثمانينات من القرن الماضي، وتحديداً بعد الاجتياح الاسرائيلي للبنان عام 1982. في ذلك الزمن كان يُرفق اسم الحريري بلقب "رجل الاعمال السعودي من أصل لبناني". وكان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم