السبت - 27 شباط 2021
بيروت 15 °

إعلان

ما هو العلاج الغذائي الأفضل لاضطرابات النوم؟

المصدر: "النهار"
سوسن وزّان جبري
ما هو العلاج الغذائي الأفضل لاضطرابات النوم؟
ما هو العلاج الغذائي الأفضل لاضطرابات النوم؟
A+ A-

كم من مرة استيقظت في الصباح قبل العمل، وتمنيت لو باستطاعتك أن تبقى نائماً؟ كم من مرة أردت أن تأخذ قيلولة بعض الظهر، لكن مسؤولياتك لم تتح لك الفرصة؟ موضوعنا اليوم يتناول اضطرابات النوم، انواعها، أسبابها، وطرق علاجها الغذائية. فما هو النوم؟

النوم هو حالة طبية، يكون بها الإنسان واعياً إما قليلاً أو في نوم عميق، وترتخي جميع عضلات جسمه وتتوقف عن النشاط. أما عقلك، فهو نشط خلال النوم. أهمية النوم يتركز بتأثيره على أدائنا وعلى صحة أجسادنا وعلى عقلنا خلال النهار.

وتتحكم الناقلات العصبية بوعينا وقدرتنا على النوم، لأنها تعمل بشكل مباشر على الخلايا العصبية في الدماغ. من أنواع الناقلات العصبية السيروتونين والنورابينفرن، وهما تحفزان نشاط الدماغ خلال النهار. أما خلال النوم، فالخلايا العصبية تتوقف عن العمل. كذلك، أشارت الدراسات إلى وجود مادة كيميائية تعرف بالادينوسين، التي تتراكم في الدم عندما ننهض، وتتكسر هذه المادة عند النوم. لذلك، أي اضطراب بالناقلات العصبية وبمستواها الطبيعي، وبالأخص السيروتونين، من الممكن أن يؤدي لمشاكل بالنوم وبالأخص "الأرق".

كم ساعة يجب أن ننام يومياً؟ 

وتعتمد كمية النوم التي يحتاجها الشخص على العديد من العوامل، ومن أهمها العمر. فالأطفال بحاجة إلى 16 ساعة نوم خلال النهار، أما المراهقون، فهم بحاجة إلى 9 ساعات نوم كمعدل. والبالغون بشكل عام بحاجة إلى 7 إلى 8 ساعات بالنهار، بالرغم من أن هذا الرقم قد يختلف كثيراً بين شخص وآخر. أما في حالات خاصة مثل الحمل، فالنساء عادةً بحاجة إلى ساعات نوم أكثر من المعتاد. كما أنَّ كمية ساعات النوم تزداد في حال حرم الشخص من النوم في أيام سابقة.

بالنسبة لاضطرابات النوم، الأشخاص الذين يفوق عمرهم الـ65 عاماً غالباً ما يعانون من الأرق، وهو أحد أنواع اضطرابات النوم. والأرق قد يعود إلى الشيخوخة، وقد يعود لمشاكل صحية من الممكن أن تحصل عند الكبار.

وهناك نوع آخر من الاضطرابات يسببه الحرمان من النوم، مما قد يولد ما يسمى بالـ "Microsleeps" أو النوم المصغر. النوم المصغر ينتج من لحظات كثيرة صغيرة من النوم. ومن الجدير ذكره، أنَّ هذه الحالات قد تعرض الجسد إلى التعب وقلة التركيز. كذلك، هناك حالة من إضطراب في النوم تعرف بالـ"Sleep Apnea" أو توقف التنفس أثناء النوم، بحيث يستيقظ الشخص كثيراً خلال الليل بسبب التوقف عن التنفس كلما حاول أن ينام. ومن الأنواع الأخرى من اضطرابات النوم، ما يسمى بحالة تحريك الساق اللاإرادية، وهذه الحالة نتيجة عن خلل إفراز هرمون الدوبامين في الدماغ، مما يؤدي إلى الشعور بتنميل في السيقان والأقدام، مما يسبب بالتحرك اللاإرادي للأرجل أثناء النوم.

في سياق متصل، يرتكز العلاج الغذائي لاضطرابات النوم بشكلٍ عام على نظام غذائي متوازن غني بالمغنسيوم، والذي يساعد على التخفيف من أي تشنجات في العضل، يرخي عضلات القلب، ويساعد في تحسين الدورة الدموية وتوسيع الشرايين. ومصادر المغنيسيوم كثيرة، ومنها:

- الكاجو

- السلق

- السبانخ

-الفستق

- الشوكولاتة

-البطاطا

-رقائق الذرة

-الحليب

-البقول

إذاً، النوم جزء مهم من اليوم، يؤثر على المزاج وراحة الجسم. وبالرغم من أن إضطرابات النوم قد تؤثر على جودته، غير أن تحسين النظام الغذائي والمعالجة الطبية يمكن أن يؤثر إيجابياً، ويساعد في توفير الحلول لهذه المشكلة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم