الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

أين مكامن نجاح وإخفاق سياسات ترامب الخارجيّة سنة 2019؟

المصدر: " ا ف ب"
جورج عيسى
Bookmark
أين مكامن نجاح وإخفاق سياسات ترامب الخارجيّة سنة 2019؟
أين مكامن نجاح وإخفاق سياسات ترامب الخارجيّة سنة 2019؟
A+ A-
اتهاماتفي كانون الأوّل 2018 أعلن ترامب سحب قوّاته من شمال شرق سوريا، بعد اتّصال مع نظيره التركيّ رجب طيّب إردوغان. وفي كانون الأوّل 2019، وجّه مجلس النوّاب الأميركيّ اتّهامين لترامب بإساءة استغلال السلطة وعرقلة تحقيقات الكونغرس في مسألة فرضه ضغطاً على أوكرانيا حتى تجري تحقيقاً في أعمال نجل منافسه المحتمل جو بايدن. بالرغم من تراجع ترامب عن قراره في ما يخصّ سوريا بداية 2019، عاد ونفّذ قرار إعادة انتشار لقوّاته بحيث خدم تركيا في التوغّل شمال شرق البلاد. يعتقد البعض بأنّ ترامب خالف توصيات مستشاريه في القرار السوريّ لأنّه يملك مصالح مع أنقرة. \r\nيعود ذلك إلى أنّ للرئيس الأميركيّ حقّ امتياز على مبنى يحمل اسمه في اسطنبول ويعود عليه بالأرباح. لكنّ مؤيّدي ترامب يدافعون عنه بالقول إنّه لا ينفّذ سوى وعوده الانتخابيّة في الشأن السوريّ بينما ينفون ارتكابه أيّ خطأ في طريقة تعاطيه مع الرئيس الأوكرانيّ فولوديمير زيلينسكي. المفارق في هذين الحدثين وغيرهما مدى التشابك بين السياسات الداخليّة والخارجيّة في الولايات المتّحدة، وليس في ما يخصّ ترامب وحده. حتى بالنسبة إلى قرارات متعلّقة بالحرب التجاريّة مع الصين، يبدو جو بايدن غير بعيد من المشهد وفقاً لمحلّلين.الصين\r\nأواخر أيلول الماضي، كتب رئيس معهد البحوث السكانية ستيفن موشر في "نيويورك بوست" أنّ المفاوضات التجاريّة بين واشنطن وبيجينغ كانت إيجابيّة قبل أن تتعقّد أوائل أيّار 2019. أعاد السبب إلى إعلان بايدن ترشّحه للرئاسة في 25 نيسان، بينما أشارت استطلاعات الرأي حينها إلى أنّ بايدن يتقدّم على ترامب. استشهد موشر بكتاب بيتر شويزر "أمبراطوريّات سرّيّة" الذي ذكر أنّ بايدن اصطحب ابنه هانتر إلى بيجينغ في كانون الأول 2013 قبل أن تحصل شركته على صفقة أسهم خاصة من الحكومة الصينية بلغت مليار دولار. بالتالي، كان الرهان الصينيّ على انتهاء الحرب التجاريّة بمجرّد وصول بايدن إلى الرئاسة ومن دون تقديم تنازلات.\r\nقد لا تكون الصين الطرف الأوّل الذي يبني طريقة التعاطي مع الولايات المتّحدة وفقاً للحظوظ الانتخابيّة للمرشّحين. على أيّ حال، يبدو أنّ المفاوضات التجاريّة باتت أكثر إيجابيّة ممّا كانت عليه أوساط 2019. ولو نجح ترامب في كسب التفاوض في الأسابيع أو الأشهر القليلة المقبلة فسيكون قد حقّق إنجازاً اقتصاديّاً قبل الانتخابات يستفيد منه المصنّعون والمزارعون لكن أيضاً الأميركيّون بشكل عام مع إلغاء الرسوم على السلع الصينيّة. ولن يكون هذا الاتفاق المحتمل الإنجازَ التجاريّ الوحيد لترامب السنة الماضية."نافتا" الجديدة\r\nوفى ترامب بوعده وأعاد التفاوض حول اتّفاقيّة "نافتا" التي أصبح اسمها "يو أس أم سي أي" وهي الأحرف الأولى للدول الموقّعة: الولايات المتّحدة والمكسيك وكندا. وحصلت النسخة المنقّحة من "يو أس أم سي أي" الموقّعة في تشرين الثاني 2018، على...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة