الثلاثاء - 29 أيلول 2020
بيروت 30 °

إعلان

قيومجيان جال في برج حمود: للحفاظ على بيئة حاضنة لذوي الحاجات الخاصة

المصدر: " ا ف ب"
قيومجيان جال في برج حمود: للحفاظ على بيئة حاضنة لذوي الحاجات الخاصة
قيومجيان جال في برج حمود: للحفاظ على بيئة حاضنة لذوي الحاجات الخاصة
A+ A-

زار وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال ريشار #قيومجيان مقر حزب الطاشناق في برج حمود، حيث التقى أمينه العام النائب هاغوب بقرادونيان وقيادة الحزب، وعرض معهما التطورات التي يشهدها لبنان والواقع الاجتماعي الصعب الذي يعيشه اللبنانيون.

وتفقد قيومجيان أيضا جمعية "العاملين الاجتماعيين للطائفة الأرمنية اللبنانية Zvartnotz center"، وجال مع رئيستها فارتي اوهانيان كيفوركيان في ارجاء المركز.

وطمأن قيومجيان خلال لقائه الاهالي والاطفال في المركز إلى أنهم "سيبقون في مراكزهم ومؤسساتهم"، مؤكدا أن "مؤسسات الرعاية والجمعيات التي تعنى بذوي الحاجات الخاصة وعددها 103 ستأخذ مستحقاتها قريبا جدا، وعلى الأغلب بين العيدين، رغم التأخر في امضاء العقود هذه السنة".

وأشار إلى أن "التأخير في الدفع يعود للاجراءات الادارية"، لافتا إلى أن "الوزارة انتهت من الفواتير وأرسلتها إلى وزارة المالية"، مشددا على أنه يعمل على "تسريع هذه الاجراءات في المالية كي تحصل الجمعيات على مستحقاتها قريبا جدا"، وقال: "إن عيدية الأطفال أن يبقوا في مراكزهم ومؤسساتهم التي تهتم بهم، والتي لديها تقنيات حديثة جدا، تؤمن لهم البيئة الحاضنة وتساعدهم في تفجير طاقاتهم والتعبير بطريقة جيدة والانتاجية كي لا يكونوا مهمشين في المجتمع".

أضاف: "يرى بعض أبناء هذا المجتمع، أن هذه الفئات لا يمكنها أن تنتج، لكني أرى العكس، فهؤلاء الطلاب يستطيعون تفجير طاقاتهم والتعلم وعيش حياة كريمة ولائقة وسعيدة من خلال هذا المركز، كما بقية الجمعيات والمؤسسات".

ورأى أن "الدولة ممثلة بوزارة الشؤون الاجتماعية تساعد الجمعيات التي تهتم بذوي الحاجات الخاصة، لكن الاتكال الأساسي كي تستمر يكون على المساعدات والتبرعات التي تأتي من الخيرين".

ولفت قيومجيان إلى أن "Zvartnotz تعني الملائكة، الأمر الذي يعني أن هذا المركز هو لهؤلاء الملائكة ويحضنهم ويهتم بهم"، مؤكدا "وقوفه بجانبهم".

كذلك، شكرهم على عملهم. كما شكر رئيس بلدية برج حمود على جهوده وبقرادونيان وحزب الطاشناق.

وعبر عن "فخره بوجود هذا المركز في هذه المنطقة لأنه يؤمن حاجات الاطفال ويعمل على تعليمهم وتثقيفهم"، متمنيا "أن يحمل هذا العيد المزيد من الامل لجميع اللبنانيين، في ظل هذه الظروف المالية والاقتصادية الصعبة".

ولفت إلى "أن الحاجات الاجتماعية أكبر من قدرة الوزارة"، مشيرا إلى أنه يقوم "وفريق العمل وفريق الوزارة بواجبهم، ويعملون بجهد كبير لتلبية أكبر عدد ممكن".

وأمل في "أن تكون الأيام المقبلة أفضل وتحمل السعادة والطمأنينة إلى جميع اللبنانيين".

الكلمات الدالة