الثلاثاء - 20 نيسان 2021
بيروت 22 °

إعلان

نصائح غذائية عند تناول أدوية الكورتيزون!

المصدر: النهار
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-

في الآونة الأخيرة، وتزامناً مع فيروس كورونا، الذي يُسبب مضاعفات جانبية، تستدعي في حالات طبية محددة، إلى وصف الطبيب لأدوية الكورتيزون لفترة زمنية محددة وتحت مراقبته. ومن المعروف أنّ علاج المشاكل الصحية بالكورتيزون، يؤدي إلى حالات صحية أخرى منها يتعلق بالوزن ومنها يرتبط بوضع المريض الصحي قبل البدء بهذا العلاج.

وفي كلتا الحالتين، ولضرورة صحية، على المريض الذي يتناول هذه الأدوية، أخذ الحيطة والحذر حول نوعية طعامه وكميتها. انطلاقًا من أهمية هذا الموضوع، أشارت اختصاصية التغذية روان وزني إلى آثار أدوية الكورتيزون على الجسم ونصائح للتعامل الصحي معه.

ما هو الكورتيزون؟

إنّ الكورتيزون مادة هرمونية يُفرزها جسم الإنسان من أجل تنظيم الأملاح والماء في الجسم. ويؤدي هذا الهرمون دوراً أساسياً في تنظيم العمليات المهمّة في جسم الإنسان، مثل عملية الأيض، والمناعة. ويدخل هذا الهرمون في معالجة الالتهابات في الجسم، ويُستخدم في نواحٍ طبية عدّة. لكنّ، يؤدي تناول أدوية الكورتيزون مع بعض الأطعمة الغذائية إلى تفاعلات، تظهر من خلال اكتساب الكيلوغرامات في الجسم.

هل فعلاً أدوية الكورتيزون تسبب زيادة في الوزن؟

استناداً إلى الأبحاث العلمية والتجارب، تؤدي أدوية الكورتيزون إلى زيادة وزن الفر، وذلك وفق ما أظهرته الدراسات أنّ 70% من الأشخاص الذين يتناولون هذه الأدوية يزداد وزنهم. إضافة إلى ذلك، يرتبط الأمر أيضًا بعاملي المدة والكمية، فكلما زادت فترة تناول الكورتيزون والكمية المعطاة، تزداد المضاعفات السلبية، التي تظهر، في أغلب الأحيان، على شكل احتباس السوائل أو زيادة في الوزن.

وعلى الرغم من كل هذه الآثار الجانبية لأدوية الكورتيزون، إلا أنّه عند التوقف من تناوله، يبدأ الجسم بالعودة إلى طبيعته بشكل تدريجي. وينخفض الوزن المكتسب خلال فترة زمنية تتراوح بين 6 أشهر وسنة.

نصائح غذائية عند تناول الكورتيزون!

 قدّمت وزني مجموعة من الإرشادات الغذائية للتخفيف من زيادة الوزن أثناء تناول الكورتيزون، وبعد التوقف عنه. وتركز هذه النصائح على:

أولاً- التخفيف من كمية الصوديوم المستهلكة خلال اليوم. وذلك لأنّ كثرتها تسبب احتباس المزيد من السوائل في الجسم. ويتمثل اتباع هذه الخطوة عبر تفادي المعلبات، والصويا صوص إضافة إلى زيادة الكثير من الملح الى الطعام.

ثانياً- الابتعاد عن السكر الأبيض من أجل تفادي مشكلة احتباس السوائل وزيادة الوزن أيضًا.  

ثالثاً- تناول المزيد من معدن البوتاسيوم الموجود في الموز، والافوكادو، والبطاطا الحلوة، والمشمش المجفف، والطماطم، والفاصوليا، والسالمون والزبادي.

رابعاً- تناول الخضار والفواكه للشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة.

خامسًا- تقسيم الوجبات الى ٦ وجبات صغيرة على مدار اليوم للتخفيف من حدّة الجوع.

سادساً- اختيار النشويات المعقدة التي تحتوي على الألياف.

سابعًا- تناول البروتينات في كل وجبة، من أجل زيادة الشعور بالشبع.

أخيراً- ممارسة التمارين الرياضية المناسبة لكل شخص والتي يستمتع بأدائها.

بناءً على ذلك، إنّ أدوية الكورتيزون ورغم مضاعفاتها على صحة الفرد، إلا أنّها مهمة في علاج مشاكل صحية متنوعة. من هنا، تأتي أهمية التزام الفرد في العلاج تحت إشراف الطبيب، وعدم إهماله. وفي الوقت عينه، الانتباه إلى نظامه الغذائي خلال هذه الفترة الزمنية.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم