الخميس - 18 نيسان 2024

إعلان

"عيادة تستخدم طرقاً لنفخ شفاه الأطفال"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: خدمة تقصي صحة الأخبار- ا ف ب
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة.
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة.
A+ A-
ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنّه يصوّر عمليّة تكبير شفاه لفتاة صغيرة في عيادة تجميليّة. إلا أنّ الادعاء خطأ والفيديو نشرته صاحبة إحدى صالونات التجميل في أذربيجان بغرض الترفيه، والفتاة الظاهرة فيه لم تُحقن بأيّ مادّة تجميليّة.
 
يصوّر الفيديو فتاة صغيرة ممدّدة على سرير وتقوم سيّدة بوضع المساحيق على شفاهها لتستخدم فيما بعد ما يبدو أنها حقنة.

وفي نهاية الفيديو تظهر الفتاة بحلّة جديدة مع مساحيق تجميل على وجهها. وكُتب في التعليق المرفق بالفيديو "مقطع متداول لإحدى العيادات التي تستخدم طرق لنفخ شفاه الأطفال".
 
 
حصد الفيديو عشرات آلاف التفاعلات عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ وصدّق كثيرون أنّ الفتاة حُقنت شفاهها حتى تبدو أكبر حجماً.

إلا أنّ الحقنة الظاهرة في الفيديو غير مزوّدة برأس أو بمادّة داخلها، كما أنّ السيّدة توحي بأنها تستخدم الحقنة لكنّها لا تفعل ذلك في الحقيقة.

مقطع ترفيهي
في ضوء ذلك، أرشد البحث عن الفيديو باستخدام الاسم المدوّن على الوسادة إلى أنّه منشور في الثاني من آذار 2024 عبر صفحة تعود لصالة تجميل في أذربيجان.
 
 
وفي رسالة لوكالة فرانس برس في 3 نيسان 2024، قالت صاحبة صالة التجميل واسمها غولنار ألييفا إنّها صوّرت هذا الفيديو ونشرته "بداعي الترفيه فحسب"، و"شفاه الفتاة لم تحقن البتّة". 

وقالت ألييفا، أنّ الفتاة الظاهرة في أول الفيديو ليست هي نفسها تلك التي تظهر في آخره وأنهما شقيقتان ومن أقربائها.

وأضافت في صالتنا لا نقوم بعمليات تجميل أو حقن للكبار حتّى.

خدمة تقصّي صحّة الأخبار باللغة العربيّة، وكالة فرانس برس
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم