الإثنين - 04 آذار 2024

إعلان

"ألعاب ناريّة أضاءت السلفادور احتفالاً بفوز نجيب بوكيلة بالرئاسة"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
A+ A-
المتداول: فيديو يظهر، وفقاً للمزاعم، "العابا نارية أطلقت في السلفادور احتفالا بفوز نجيب بوكيلة بالرئاسة". 
 
الا أنّ هذا الزعم غير صحيح. 
 
الحقيقة: الفيديو قديم، اذ يعود الى 28 تشرين الاول 2020. وتم تداوله يومذاك بأنه  لاحتفال تورسيدا، نادي المشجعين الشهير لفريق هايدوك سبليت Hajduk Split الكرواتي لكرة القدم، بالذكرى الـ70 لتأسيسه، بإطلاق الألعاب النارية في أَسبالَطو (او سبليت) في كرواتيا. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
المشاهد الليلية تظهر ألعابا نارية كثيفة اضاءت السماء في شكل باهر. وقد تكثف التشارك في الفيديو أخيرا، عبر حسابات ارفقته بالمزاعم الآتية: "ألعاب ناريّة أضاءت شوارع السلفادور احتفالاً بفوز نجيب بوكيلة بالرئاسة".
 
 
 
- فوز بوكيلة -
تزامن انتشار الفيديو مع إعلان الرئيس السلفادوري نجيب بوكيلة فوزه بولاية رئاسية ثانية بعد حصوله على أكثر من 85% من الأصوات الأحد 4 شباط 2024، وفقا لما ذكرت وكالة فرانس برس (هنا).

وكتب بوكيلة على منصة اكس: "وفق أرقامنا فقد فزنا في الانتخابات الرئاسية بأكثر من 85% من الأصوات"، قبل أن يبدأ بعد دقائق إطلاق الألعاب النارية في العاصمة سان سلفادور. وأضاف أن حزبه حاز على 60 مقعدا في برلمان السلفادور.

وفي خطاب النصر الذي ألقاه وسط الهتاف والحشود التي لوحت بالأعلام من شرفة القصر الوطني قبل إعلان النتائج الرسمية النهائية، قال بوكيلة أن فوزه يمثل "أكبر فارق بين المركز الأول والمركز الثاني في تاريخ" الانتخابات الرئاسية الديموقراطية في أي مكان.
 
- حقيقة الفيديو - 
الا ان الفيديو المتناقل لا علاقه له بكل هذه التطورات، وفقا لما يتوصل اليه تقصي حقيقته. 
 
فالبحث عنه، بتجزئته الى مشاهد ثابتة (Invid)، يقودنا اولاً الى حسابات نشرته في تشرين الثاني 2020 (هنا، هنا). وترك مستخدمون وحسابات اخبارية تعليقات بشأنه انه مصور في "أسبالطو بكرواتيا. والمناسبة الذكرى الـ70 لفريق المشجعين تورسيدا (هنا)، وايضا "هذه احتفالات تورسيدا عام 2020 بالذكرى الـ70" (هنا، وهنا ايضا). 
 
كلمات مفاتيح بالانكليزية والكرواتية تضع أمامنا الفيديو منشوراً في حساب في يوتيوب، في 28 تشرين الاول 2020 (هنا)، بعنوان: هادويك اسبالطو 70 سنة. 
 
 
 
  
 
وهذا دليل مهم على ان الفيديو قديم، وان لا علاقة له بفوز بوكيلة في السلفادور أخيرا. 
 
 ونعثر على فيديوات مماثلة لاطلاق العاب نارية شبيهة جدا، نشرتها حسابات عدة، بينها حساب تورسيدا (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، وهنا ايضا...)، في 28 تشرين الاول 2020، بعنوان احتفالات تورسيدا في اسبالطو بالذكرى الـ70 لتأسيسه. 
 
 
 
 
 
ويعتبر نادي تورسيدا الذي تأسس في 28 تشرين الاول 1950، من أقدم أندية المشجعين في أوروبا (هنا، هنا).
 
يشار الى انه تم تداول الفيديو خلال الاشهر الماضية بمزاعم خاطئة انه يظهر العابا نارية في نابولي بإيطاليا بعد فوز فريق نابولي بلقب الدوري الإيطالي. 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الفيديو المتناقل يظهر "العابا نارية تضيء شوارع السلفادور احتفالا بفوز نجيب بوكيلة بالرئاسة". في الواقع، الفيديو قديم، اذ يعود الى 28 تشرين الاول 2020. وتم تداوله يومذاك بأنه لاحتفال تورسيدا، نادي المشجعين الشهير لفريق هايدوك سبليت Hajduk Split الكرواتي لكرة القدم، بالذكرى الـ70 لتأسيسه، بإطلاق الألعاب النارية في أَسبالَطو (او سبليت) في كرواتيا. 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم