الأربعاء - 21 شباط 2024

إعلان

"بوتين تجاهل نتنياهو ولم يصافحه أو ينظر إليه"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
لقطة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (اكس).
A+ A-
المتداول: فيديو يظهر، وفقاً للمزاعم، "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتجاهل رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو ولم يصافحه او ينظر اليه" خلال احتفال، بما يؤشر الى خلاف او برودة بينهما. 
 
الا أنّ هذا الزعم مضلل.
 
الحقيقة: صحيح أن الفيديو الذي يعود الى 23 كانون الثاني 2020، يظهر بوتين يمر بجانب نتنياهو مسرعا، لدى دخوله القاعة في مركز النصب التذكاري للمحرقة النازية "ياد فاشيم" في القدس، للمشارك في احتفال في الذكرى الـ75 لتحرير معسكر "أوشفيتز" النازي، الا ان الزعم انه "تجاهله او لم يصافحه" قصدا بسبب خلاف بينهما، بعيد من الحقيقة. في الواقع، تظهره صور مكلما نتنياهو ومصافحا اياه خلال الاحتفال، علما انه التقاه في مكتبه في القدس قبل ساعات قليلة، في ظل أجواء ود متبادل. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
25 ثانية فقط. المشاهد تظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين داخلا قاعة، يرافقه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الذي دله بيده على مقعده. فيصافح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، قبل ان يجلس بجانب نتنياهو. ثم يقف، بعد تنبيه من ريفلين، ليصافح ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز. ويجلس مجددا.   
 
وقد تكثف التشارك في الفيديو أخيرا عبر حسابات أرفقته بالمزاعم الآتية (من دون تدخل او تصحيح): "الرئيس الروسي بوتين يتجاهل نتنياهو ولم يصافحه أو ينظر إليه كالبقية بالرغم أنه بجواره". 
 
 
- حقيقة الفيديو -
الا أنّ هذه المزاعم مضلّلة، وفقا لما يتوصل اليه تقصي حقيقتها. 
 
ما يجب معرفته اولاً هو ان الفيديو يعود الى 23 كانون الثاني 2020، وقد نشرته وكالة "فرانس برس" في حسابها في يوتيوب (هنا)، بعنوان World leaders attend Fifth World Holocaust Forum in Jerusalem اي زعماء العالم يشاركون في المنتدى العالمي الخامس للمحرقة في القدس. 
 
 
 
وكتبت معه: "وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المنتدى العالمي الخامس للمحرقة، وجلس على مقعده بين زعماء العالم المجتمعين لإحياء الذكرى الـ75 لتحرير أوشفيتز، معسكر الموت في الحرب العالمية الثانية، حيث قتل النازيون أكثر من 1.1 مليون شخص، معظمهم من اليهود". 
 
مكان الاحتفال: مركز النصب التذكاري للمحرقة النازية "ياد فاشيم" في القدس (هنا، وهنا، هنا، هنا، هنا، هنا).
 
ما يجب معرفته ثانياً عن سياق الفيديو هو ان الرئيس بوتين وصل متأخراً الى الاحتفال، وفقا لما ذكرت تقارير اعلامية (هنا، هنا). ويبيّن ذلك بوضوح التسجيل المصور الكامل للاحتفال الذي ينشره حساب "ياد فاشيم" في يوتيوب (هنا)، ويظهر تقديم بوتين لحظة وصوله، في وقت كان الاحتفال بدأ والقى ريفلين كلمته (التوقيت 23.37). 
 
 
 يشار الى ان مشاهد دخول بوتين التي عرضها حساب "ياد فاشيم" هي ذاتها التي نشرتها وكالة "فرانس برس" أعلاه. ومع ان الكاميرا توقفت عن تصوير بوتين لحظة جلوسه الى جانب نتنياهو، وعادت لتغطية المسرح، فمن الخطأ القول ان "بوتين تجاهل نتنياهو ولم يصافحه"، ذلك ان الكاميرا تعود لتصور مصافحة بين الرجلين بعد انهاء نتنياهو القاء كلمته (هنا، التوقيت 36:41). 
 
 
 
كذلك، بعد انهاء بوتين القاء كلمته، نجده مكلما نتنياهو ومصافحا اياه، وفقا لصور نشرتها وكالة Getty Images (هنا، هنا). وبالتالي، هذا ينفي المزاعم المتداولة عن تجاهل بوتين لنتناهيو وعدم مصافحته له. 
 
 
وقبل ساعات قليلة من الاحتفال، استقبل نتنياهو بوتين في مقره بالقدس (هنا) في لقاء "مؤثر جدا"، بتعبيره. وقال له: "اود ان ارحب بصديقنا الكبير، رئيس روسيا هنا في القدس واشكره على العلاقة الشجاعة بين روسيا وإسرائيل التي تخدم شعبينا والاستقرار والسلام في المنطقة".
 
من جهته، شكر بوتين لنتنياهو دعوته، قائلا:" نحن نعمل بشكل منتظم مع رئيس الحكومة. انا متأكد ان هذا سيعزز العلاقات بيننا، نحن اليوم نتذكر ضحايا المحرقة. اود ان اشكر مجددا رئيس الحكومة الإسرائيلي وزوجته على الدعوة لزيارة إسرائيل".
 
وظهر الرجلان مبتسمين، ومتصافحين، في العديد من الصور والمشاهد المصورة (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا). 
 
 
وبعد ايام قليلة من الاحتفال، في 30 كانون الثاني 2020، استقبل بوتين نتنياهو في الكرملين في موسكو (هنا). وكانت مصافحات وأجواء ود، وفقا للمشاهد. 
 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الفيديو المتناقل يظهر "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتجاهل رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو ولم يصافحه او ينظر اليه"، بما يؤشر الى خلاف او برودة بينهما. صحيح أن الفيديو الذي يعود الى 23 كانون الثاني 2020، يظهر بوتين يمر بجانب نتنياهو مسرعا، لدى دخوله القاعة في مركز النصب التذكاري للمحرقة النازية "ياد فاشيم" في القدس، للمشارك في احتفال في الذكرى الـ75 لتحرير معسكر "أوشفيتز" النازي، الا ان الزعم انه تجاهله او لم يصافحه قصدا بسبب خلاف بينهما، بعيد من الحقيقة. في الواقع، يمكن تفسير عجلة بوتين بأنه وصل يومذاك الى الاحتفال متأخراً. وتظهره صور مكلما نتنياهو ومصافحا اياه خلال الاحتفال، علما انه التقاه في مكتبه في القدس قبل ساعات قليلة، في ظل أجواء ود متبادل. 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم