الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

"صورة حقيقيّة للأرض على بعد 55 مليون كلم من كوكبنا"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
A+ A-
يدّعي مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي ان "هذه الصورة التقطت في آخر رحلة الى المريخ، والبقعة المضيئة الصغيرة فيها هي الأرض، على بعد 55 مليون كيلومتر من كوكبنا". غير أنّ هذه المزاعم خاطئة. البقعة المضيئة هي قمر المريخ فوبوس.  والصورة التقطتها مركبة كوريوزيتي Curiosity التابعة لوكالة الفضاء الاميركية ناسا عام 2014، على المريخ. ولم تكن يومذاك آخر رحلة الى الكوكب الاحمر. وبالنسبة الى البعد بين الارض والمريخ، فانه متغيّر، ومن الخطأ تحديده بانه 55 مليون كلم. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: التشارك في الصورة تكثف في الايام الماضية، عبر صفحات وحسابات في الفيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). وقد أرفقت بالمزاعم الآتية (من دون تدخل أو تصحيح): "التقطت هذه الصورة في اخر رحلة الى المريخ صورة حقيقية للأرض على بعد 55 مليون كيلومتر من كوكبنا. هذه البقعة المضيئة الصغيرة هي موطن البشر ! هذه النقطة هي كل ما لدينا. اكثر من 7 مليارات شخص يعيشون على ذرة من الغبار في عالم لا ندرك نهايته...". 
 
 
 
 
التدقيق: 
يقود البحث العكسي عن الصورة، بواسطة مختلف محركات البحث في الانترنت، الى مواقع وحسابات، منها متخصصة بالفضاء والكواكب (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...) نشرتها مع شرح أنها تظهر "غروب قمر المريخ، فوبوس، خلف جبل شارب" على المريخ، في نيسان 2014، وأن مصدرها هو جاستن كوارت/ ناسا Justin Cowart/NASA. 
 
 
 
الصورة ينشرها كوارت في حسابه في flickr بعنوان: Moonset Behind Mt. Sharp - Sol 613، اي غروب قمر خلف جبل شارب- اليوم المريخي 613. وقد أرفقها بشرح أنها "موزايك لفوبوس، بواسطة كاميرا ماستكام MastCam M-34، خلال غروبه خلف جبل شارب Mt. Sharp. هذه الصورة تجمع إطارا واحدا من (كاميرا) ماستكام مأخوذًا لفوبوس خلف جبل شارب في اليوم المريخي 613/ sol 613 (يوم 28 نيسان 2014)، بثلاث صور موزايك من زاوية 360 درجة تم الحصول عليها خلال فترة الظهيرة في اليوم المريخي 610 (24 نيسان 2014)، لتوسيع أمامية المنظر وتحقيق التوازن في تكوين الصورة". 
 
 
كاميرا ماستكام M-34 استخدمتها مركبة كوريوزيتي Curiosity "أكبر مركبة جوالة وأكثرها قدرة على الإطلاق تُرسل إلى المريخ"، بتعابير وكالة الفضاء الاميركية الناسا. في 26 تشرين الثاني 2011، أطلقتها ناسا الى المريخ، وهبطت على سطحه في 5 آب 2012، الساعة 10:32 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ. موقع الهبوط في غايل كرايتر Gale Crater. وكان هدف ارسالها "البحث في المريخ عن وجود ظروف بيئية مناسبة تدعم أشكال الحياة الصغيرة التي تسمى الميكروبات". 
 
اذا، "البقعة البيضاء المضيئة" التي تُشاهد في الصورة ليست الارض، كما يتم زعمه، بل فوبوس، أحد قمري المريخ (الآخر اسمه ديموس Deimos). و"يدور فوبوس على بعد بضعة آلافٍ من الأميال فقط، فوق سطح المريخ"، وفقا لموقع الناسا بالعربي. "ويُعدّ قُربه من كوكبه من الأسباب التي جعلت علماء الفلك يجدون صعوبةً في رؤية القمر حتى أواخر القرن التاسع عشر". 
 
"آخر رحلة الى المريخ"؟
كلا، كوريزيتي لم تكن أخر رحلة الى المريخ. فقد تم ارسال مهمات أخرى الى الكوكب الاحمر، منها مانغاليان (5 ت2 2013)، مايفن (18 ت2 2013)، واينسايت (8 آذار 2016). وفي 18 شباط 2021، هبطت مركبة برسيفيرنس بنجاح على سطح المريخ.
 
وابدت دول أخرى اهتمامها بالكوكب الاحمر. "في الوقت الحالي تدور ست مركبات فضائية في مدارات حول المريخ، ثلاث منها أميركية واثنتان أوروبيتان والأخيرة هندية. وللناسا مركبتان تعملان على سطح الكوكب"، وفقا لرويترز (23 تموز 2020).
 
 
"55 مليون كيلومتر"؟ 
كم يبعد المريخ عن الارض؟
"الجواب يتغير في كل لحظة لأن المريخ والأرض يدوران حول الشمس، كما يتطلب الأمر شرحاً بسيطاً للميكانيكا الدورانية لكل منهما. يدور كل من الأرض والمريخ بمدارات إهليجية حول الشمس، مثل سيارتين تسافران بسرعتين مختلفتين في مسارين مختلفين"، وفقا لموقع الناسا بالعربي
 
ويوضح انه "عندما يصل كوكب الأرض والمريخ إلى أقرب نقطة بينهما، يدعى الحدث بالمقابلة Opposition. وهو الوقت الذي يظهر فيه المريخ كنجم أحمر ساطع في السماء، ويكون أحد ألمع الأجرام، منافسًا بذلك لمعان الزهرة والمشتري. لا شك في أن المريخ لامع وقريب، إذ يمكنك رؤيته بعينك المجردة. ونظريًا عند تلك النقطة، يكون البعد بين الأرض والشمس 54.6 مليون كلم فقط".
 
وهنا قائمة بأحداث مقابلة الأرض للمريخ من عام 2007 لعام 2020:
24 كانون الأول2007 - 88.2 مليون كلم (54.8 مليون ميل)
29 كانون الثاني2010 – 99.3 مليون كلم (61.7 مليون ميل)
3 آذار 2012 – 100.7 مليون كلم (62 مليون ميل)
8 نيسان 2014 – 92.4 مليون كلم (57.4 مليون ميل)
 22 أيار 2016 – 75.3 مليون كلم (46.8 مليون ميل)
27 تموز 2018 – 57.6 مليون كلم (35.8 مليون ميل)
13 تشرين الأول 2020 – 62.1 مليون كلم (38.6 مليون ميل)
 
في المقابل، "يمكن أن تبعد الأرض عن المريخ مسافة 401 مليون كلم (249 مليون ميل) عندما يكونان في تقابل، وكلاهما في نقطة الأوج. معدل المسافة بين الكوكبين 225 مليون كلم، وتكون لدينا نافذة إطلاق جيدة لتنطلق المركبات للمريخ عندما يكونان في أقرب مسافة من بعضهما"، وفقا لموقع الناسا بالعربي. 

ملاحظة أخيرة: "تكون المسافة أصغر ما يمكن بين الأرض والمريخ كل سنتين تقريبًا، وهذا هو الموعد المثالي لإطلاق بعثة للكوكب الأحمر".
 
النتيجة: كلا، الصورة لا تظهر الارض من المريخ، كما يتم زعمه. "البقعة المضيئة" في الصورة هي قمر المريخ فوبوس "خلال غروبه خلف جبل شارب" في المريخ. والصورة التقطتها مركبة كوريوزيتي Curiosity التابعة لوكالة الفضاء الاميركية ناسا، عام 2014. والبعد بين الارض والمريخ "يتغير في كل لحظة". ومن الخطأ تحديده بانه 55 مليون كلم. 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم