الخلاف الأميركيّ-التركيّ... كيف قد يدفع أنقرة للتقرّب أكثر من طهران؟

19 تموز 2019 | 11:11

المصدر: "النهار"

يتوقّع مراقبون أن ينعكس التوتّر الأميركيّ-التركيّ بسبب صفقة أس-400 مزيداً من التقارب بين إيران وتركيا. لا تزال قضيّة مساعدة أنقرة الإيرانيّين على التهرّب من العقوبات الأميركيّة قبل التوصّل إلى الاتّفاق النووي سنة 2015 محور خلاف أساسيّ بين الحليفين الأطلسيّين، وقد يترتّب عليها غرامات كبيرة على الأتراك في المستقبل القريب.

قبل إعادة فرض الإدارة الحاليّة العقوبات على إيران، هدّدت تركيا بأنّها لن تمتثل لتلك العقوبات، غير أنّ المؤشّرات الأوّليّة تظهر أنّ أنقرة لم تنفذ تهديدها. وعلى الرغم من أنّ النزاع السوريّ شكّل تربة خصبة لنموّ بذور خلاف كبير بين الدولتين، بقيت العلاقات بينهما إيجابيّة إلى حدّ معيّن، أو على الأقل "براغماتيّة" وفقاً لتوصيف كمال كيريتشي، مدير المشروع التركي في معهد "بروكينغز". وقد تفتح صفقة المنظومة الروسيّة آفاقاً لتعزيز إضافيّ في تلك العلاقات. لكنّ ذلك قد يغرق أنقرة أكثر في دوّامة التوتّر مع واشنطن.

دفاع عن إيرانالمسؤول السابق في إدارة باراك أوباما إيلان غولدنبرغ رأى في حديث إلى شبكة "أن بي سي نيوز" إنّه في حال حدوث حرب أميركيّة إيرانيّة فسترفض تركيا على الأرجح فتح قاعدة إنجرليك. ولا شكّ في أنّ منع تركيا استخدام الولايات المتّحدة لتلك القاعدة في حرب العراق سنة 2003 يشكّل مؤشّراً بارزاً على التوجّه التركيّ المرجّح. في محاولة ردّ تركيا على الإجراءات الأميركيّة، سيكون الانفتاح الأكبر على إيران أحد أهمّ أوراق الضغط التي قد تملكها تركيا.
منذ زمن طويل، وصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (حين كان رئيساً للوزراء) الدولة الإيرانيّة بأنّها "صديقة" لبلاده. وخلال مسيرته السياسيّة، التقى إردوغان بالرئيسين محمود أحمدي نجاد وحسن روحاني كما بالمرشد الأعلى علي خامنئي. وفي سنة 2009، وصف البرنامج النوويّ الإيرانيّ بأنّه "إنسانيّ" و "سلميّ". العلاقات التجاريّة ليست في أفضل أحوالها
في 2008 بلغ حجم التجارة الإجمالي بين البلدين 6 مليارات دولار. وسنة 2017 وصل حجم التجارة الإجماليّ إلى 10.7 مليارات دولار و 9.3 مليارات سنة 2018 وفقاً لوزارة الخارجيّة التركيّة. لكنّ هذا الرقم كان الأدنى منذ تسع سنوات. وقد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard