زياد الرحباني في بيروت... أمسية ينتظرها عشّاقه ليقول ما عنده موسيقياً

18 تموز 2019 | 21:50

المصدر: "النهار"

من التحضيرات لحفل زياد في بيروت

"بما انو" #زياد_الرحباني في مهرجان أعياد بيروت، حتما سيدخل الفرح الى قلوب عشاق الموسيقى على انواعها، لا سيما الجاز، وخصوصا من ينتظره ليقول ما عنده موسيقياً، من قديمه او المتجدّد او الجديد.

امسية زياد المتميز دائما في كل ما يقدمه على واجهة بيروت البحرية، سيتنوّع مضمونها مساء غد الجمعة 19 تموز، ومن ضمن مجموعة كبيرة من أغنياته التي حفظها الجمهور وردّدها وستنقسم الى جزءين. عنوان الحفل "بما انو"، لذلك ستتخلل البرنامج أغنيات عشقها الجمهور بصوت جوزف صقر، وغيرها من الاغاني التي غنّتها فيروز، وغناها زياد، ومقطوعات موسيقية رائعة، وستتنوّع الأجواء بين الجاز والموسيقة الشرقية.


كما ستكون مشاركة لمغنية الجاز الاميركية الشهيرة ليزا سيمون، التي ستقدّم ايضا أغنيات لوالدتها الراحلة نينا سيمون، إنّما بتوزيعه الخاص، وهي كانت بدأت شهرتها في برودواي وشاركت في العام 2016 في مهرجانات بعلبك، وهي تشارك للمرة الاولى مع زياد الرحباني.

وسيشاركه أربعون عازفاً بقيادة المايسترو كارن دورغاريان، ابرزهم اعضاء الفرقة الهولندية، إلى عازفين مصريين وسوريين ومن لبنان، وكانوا عزفوا معه سابقاً، وتنوّعت الالات بين الكمنجات والات النفخ والايقاع والالات الشرقية، إلى كورال من 13 شخصا بقيادة التينور ادغار عون، وسيعزف زياد على البيانو. وسيقدّم عدد من الفنانين أغنيات من تلحين الرحباني وتأليفه، من مصر سيشارك غناءً وعزفا على العود حازم شاهين ودعاء السباعي. حازم اعتاد الغناء مع زياد، ودعاء ستقدّم مجموعة من اغنيات زياد القديمة التي أحبّها الجمهور.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard