بعد الغائها بسبب مشاكل فنية... الهند تطلق ثاني مهمة للقمر في 22 تموز

18 تموز 2019 | 10:00

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

سطح القمر (أرشيفية، "أ ف ب").

ذكرت وكالة الفضاء الهندية (إيسرو)، اليوم، أنّ إطلاق المهمة القمرية الهندية الطموحة التي ألغيت في آخر لحظة في وقت سابق من هذا الأسبوع، تقرر الاثنين المقبل.

وكتبت الوكالة على "تويتر" أنذ "إطلاق شاندرايان 2 الذي ألغي بسبب مشكلة تقنية في 15 تموز الجاري، أعيدت برمجته ليوم الاثنين 22 تموز الساعة 14,43 بالتوقيت المحلي (9,13 بتوقيت غرينيتش)".

وكانت #الهند ألغت إطلاق مهمتها الثانية إلى القمر قبل 56 دقيقة و24 ثانية من الموعد المحدّد لأسباب "تقنية" وهي تسعى إلى أن تصبح رابع دولة في العالم تحطّ مركبة من صنعها على سطح القمر.

وكانت "إسرو" تعتزم إطلاق مهمتها "شاندرايان-2" من قاعدة سريهاريكوتا (جنوب شرق الهند)، الاثنين الماضي، لكن "مشكلة تقنية رُصدت في نظام إطلاق المركبة قبل ساعة"، وفق ما أفادت الوكالة عبر "تويتر".

ونقلت صحيفة "التايمس أوف إنديا" عن مسؤول في المهمة أنه كان هناك تسرب للهيليوم من الصاروخ "جي إس إل في إم كيه 3"، موضحاً أنّه "ربما كان هناك الكثير من التسربات".

ونقلت "هيندوستان تايمس" عن مسؤول آخر في الوكالة قوله "كنا محظوظين لأن المهمة لم تدخل مرحلة الإطلاق التلقائي وإلا كنا خسرناها".

كما خصصت الهند 140 مليون دولار لهذه المهمة التي كان من المفترض أن تحطّ في 6 أيلول المقبل في القطب الجنوبي للقمر، على مسافة نحو 384 ألف كيلومتر من الأرض.

وصمّمت الهند وصنعت كل أجزاء المسبار "شاندرايان -2" (الذي يعني اسمه "عربة قمرية" باللغة الهندية).

وسيحمل المسبار مركبة الهبوط "فيكرام" التي يبلغ وزنها 1,4 طن والتي ستأخذ بدورها مركبة "براغيان" البالغ وزنها 27 كيلوغراماً إلى سهل مرتفع بين حفرتين على القطب الجنوبي للقمر.

وتندرج المهمة الهندية في سياق اهتمام دولي متجدّد بالقمر. فالإنسان الذي وطئ سطحه للمرة الأخيرة سنة 1972 يستعدّ للعودة إليه. وقد طلبت الحكومة الأميركية من الناسا التحضير لإرسال رواد إليه في العام 2024.

ومشروع "شاندرايان-2" هو ثاني مهمة قمرية للهند التي سبق أن وضعت مسبارا في مدار حول القمر خلال مهمة "شاندرايان-1" قبل 11 عاما.

تقنيات حديثة لجراحات الكتف ابتكرها جراح لبناني لامع في الولايات المتحدة الاميركية

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard