بِمَ ألزم كيم جونغ أون مواطنيه للحفاظ على جثة والده وجدّه؟

16 تموز 2019 | 15:48

المصدر: "ميرور"

  • المصدر: "ميرور"

الحفاظ على جثث الأسلاف.

يجبر كيم جونغ أون عمّال المصانع على مواصلة العمل ليتمكّن من الحفاظ على أسلافه الموتى محنطين ومعروضين للجمهور.

وبحسب ما ذكر موقع "ميرور" البريطاني، تكافح كوريا الشمالية من أجل تحمّل تكاليف الحفاظ على جثث قادتها السابقين، كيم إيل سونغ وابنه كيم جونغ إيل، جد كيم وأبيه، المعروضة في قصر كومسوسان للشمس في العاصمة بيونغ يانغ. لذا، يتوقع القائد الأعلى كيم أن يتقدّم إليه المواطنون الفقراء بفاتورة بقيمة 320 ألف جنيه إسترليني سنويًا.

ويذكر أنّ عائدات الأموال على كوريا الشمالية تقلّصت بسبب العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة للحدّ من برامج كيم للأسلحة، ما يمنع التجارة مع الدول الأخرى.

يطالب نظام كيم اليوم موظفي المصانع الدفع والحصول على شهادة ولاء في المقابل. لكنّ أحد التقارير يدّعي أنّ الناس غير راضين عن الخطة. وقال المصدر: "يعتقد بعض الناس أنّه من السخف كيف تتجاهل السلطات سبل العيش بينما تحاول جمع الأموال للحفاظ على جثث الموتى".

وأفادت إذاعة آسيا الحرة الإذاعية: "أقيم حفل لمنح شهادات لداعمي صندوق كيم إيل سونغ وكيم جونغ إيل". وقدّمت شهادات لأعضاء الحزب والعمّال الذين تبرعوا بالمال لإظهار ولائهم.

هشام حداد: باسيل هو من ورط رئيس الجمهورية بهذا الوضع

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard