هل تفعّل زيارة الرؤساء عودة المملكة إلى لبنان؟

15 تموز 2019 | 20:42

المصدر: "النهار"

سلام والملك السعودي.

خرقت زيارة ثلاثة رؤساء سابقين للحكومة هم فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام للمملكة العربية السعودية ولقاؤهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز المشهد على الساحة السنية التي تعيش منذ فترة حالة من الاستياء المقرون بالاحباط، على خلفية الاستهداف الذي طال رئيس الحكومة سعد الحريري في صلاحياته على رأس الحكومة، انطلاقا من استهداف وثيقة الطائف التي حددت تلك الصلاحيات.

أكثر من عنوان سياسي حملته الزيارة في طياتها، ولا سيما من حيث التوقيت والمضمون.

أولى الرسائل أعادت احياء الحرارة والذكريات الجميلة عن لبنان الذي احبه الملك سلمان. واهمية هذه الرسالة ان صورة لبنان لم تعد نفسها في اذهان السعوديين ولا سيما الجيل الجديد منهم الذي ينتمي اليه ولي العهد الامير محمد.

وقد أثرت على هذه الصورة الحملات الكثيرة التي تعرضت لها المملكة من لبنانيين يدورون في فلك المحور الايراني، ما ادى الى مقاطعة لم تقتصر على المملكة بل تجاوزتها الى دول خليجية اخرى تدور في فلكها. ولم تساعد الاستقالة الملتبسة لرئيس الحكومة سعد الحريري من الرياض في تبديد المناخ السلبي في المملكة تجاه لبنان بل زادته حدة.

ويعول الرؤساء السابقون على ان تسهم زيارتهم مجتمعين للمملكة في تبديد تلك الصورة واعادة الزخم الى العلاقات بين البلدين، لا سيما في ظل حال الاستفراد التي يتعرض لها الحريري على مستوى السلطة، والتي يشكون منها الوسط السني، كما يشكو من حال الانكار لهذه الحالة، بحيث لا ينفك رئيس الحكومة يؤكد ان صلاحيات رئاسة الحكومة بخير ولا تمس، في مقابل عدم ارتياح سني لتقبل الحريري هذا الوضع والسكوت عنه تحت مبرر تحصين الاستقرار السياسي والتمسك بالتسوية الرئاسية منعا لانزلاق البلاد الى مطارح غير مريحة.

الرسالة الثانية تنبع من الرسالة الاولى ومفادها دعم رئيس الحكومة وموقع رئاسة الحكومة، انطلاقا من التمسك باتفاق الطائف الذي يشكل دستور البلاد.

اما الرسالة الثالثة فتذهب في اتجاه المحافظة على التوازنات القائمة وعدم ترك الساحة فارغة لاستفراد فريق على حساب آخر كما هي الحال مع الحريري وعدد من قيادات 14 آذار الذين يتعرضون للتهميش والاقصاء بعدما فرط عقد هذا التحالف.

الى الطابع السني للزيارة الذي سعى الرئيس ميقاتي الى نزعه عنها بعدما نفى ما نسب الى الملك سلمان من كلام عن "أهمية الحفاظ على لبنان ضمن محيطه العربي لافتا الى أن "ما يمس أهل السنة في لبنان يمسنا في المملكة"، يتضح الطابع السياسي المتصل بدور "حزب الله" وتوسعه على حساب الدولة ومؤسساتها. ويبرز هنا كلام للرئيس السنيورة وفيه "اننا نحتاج إلى إيجاد المسافة الصحيحة بين الدولة اللبنانية وحزب الله وكلام الحزب عن سياسة النأي بالنفس بقي "حبرا على ورق"، وأصبح هناك جرأة من البعض في لبنان على "اتفاق الطائف" لجهة محاولة تعديله".

في الخلاصة، ولأن تحرك الرؤساء الثلاث لا يخرج عن عباءة الحريري الذي استقبلهم قبل سفرهم، فإن الاوساط السياسية تترقب ان تظهر مفاعيل الزيارة في المرحلة المقبلة من خلال الاحتضان والدعم والغطاء الذي وفرته الشخصيات السنية الثلاث لرئيس الحكومة، على المستوى الداخلي، وفي تعبيد الطريق لعودة سعودية وازنة سياسيا واقتصاديا الى لبنان.

Sabine.oueiss@annahar.com.lb

 

زيّان العتيق: حكاية عمر اسمُها "النهار"

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard