المدرب المحلي يتفوّق على الأجنبي في كأس أفريقيا

15 تموز 2019 | 09:23

المصدر: "النهار"

بلماضي.

تأهل منتخبا #الجزائر و #السنغال، إلى نهائي #كأس_أفريقيا 2019، التي تستضيفها #مصر، حيث تقام المباراة النهائية يوم الجمعة المقبل، على ملعب استاد القاهرة.

وجاء تأهل الجزائر والسنغال للمباراة النهائية بمثابة تفوق كبير للمدربين المحليين في القارة السمراء على المدربين الأجانب، حيث انتصر الثنائي جمال بلماضي مدرب منتخب الجزائر، وآليو سيسيه مدرب السنغال، على عدد كبير من المدربين القادمين من أوروبا وأميركا الجنوبية بقيادة منتخبي بلديهما لنهائي البطولة القارية.

وبدأت البطولة بوجود 10 مدربين محليين فقط، مقابل 14 أجنبياً، لمنتخبات المغرب، تونس، مدغشقر، أوغندا، كينيا، موريتانيا، بنين، مصر، نيجيريا، الكاميرون، غينيا، أنغولا، جنوب أفريقيا، تنزانيا، حيث ظهر 7 مدربين فرنسيين، بالإضافة إلى مدرب من كل من المكسيك وألمانيا، وهولندا، وبلجيكا، واسكوتلندا، ونيجيريا، وصربيا، وتولى النيجيري إيمانويل أمونيكي تدريب المنتخب التنزاني.

وشارك في النسخة الحالية من البطولة، 10 مدربين وطنيين لمنتخبات الجزائر، السنغال، كوت ديفوار، مالي، الكونغو الديمقراطية، غانا، زيمبابوي، ناميبيا، بوروندي، غينيا بيساو.

منتخب الجزائر تأهل لنهائي البطولة بقيادة مدربه المحلي جمال بلماضي، بعدما تخطي عقبة منتخب نيجيريا بقيادة ألمانية للمدرب العجوز جيرنو روهر بالفوز عليه بنتيجة 2 / 1 في لقاء نصف نهائي البطولة، بينما أطاح منتخب السنغال بقيادة آليو سيسيه بالمنتخب التونسي بقيادة الفرنسي آلان جيريس بعدما تغلب عليه بهدف دون مقابل.

وتفوق الثنائي المحلي على أسماء لامعة في عالم التدريب على رأسهم الفرنسي هيرفي رينارد والمكسيكي خافيير آغيري، والهولندي سيدورف، والفرنسي سيباستيان مينييه، والبلجيكي بول بوت، والألماني جيرونو روهر، والفرنسي ديسابر، وميشيل دوساييه.

تفاد الأمراض باتباع نظام الكيتو!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard