أوّل لاجئي التغيّر المناخيّ في أميركا... البحر ابتلع 98% من جزيرتهم

14 تموز 2019 | 16:30

المصدر: "النهار"

صورة لأجزاء من جزيرة جان شارل في لويزيانا. شباط 2017 - "أ ب"

غصّة حارقة عبّر عنها سكّان جزيرة جان شارل في ولاية لويزيانا الأميركيّة لاضطرارهم مغادرة أراضيهم بسبب ارتفاع مستوى البحر. غصّة كانت واضحة في العيون الدامعة التي نقلها تقرير عرضته شاشة "بي بي سي إيرث" الاثنين الماضي عن التغيّر المناخيّ. تتعرّض أراضي الجزيرة لابتلاع الحبر تدريجيّاً منذ أواسط خمسينات القرن الماضي لكنّه يصبح سريعاً بمرور الوقت، حيث أضحت الجزيرة تفقد ما يعادل مساحة ملعب كرة قدم كلّ 45 دقيقة تقريباً وفقاً للتقرير المتلفز نفسه. ويعدّ التغيّر المناخيّ أبرز الأسباب التي تقف خلف هذه التداعيات حتى وإن لم يكن السبب الوحيد. واضطرار هؤلاء السكّان إلى مغادرة أرض آبائهم وأجدادهم بدعم من الحكومة أطلق ما بات يُعرف بكونه عمليّة إجلاء "أوّل لاجئي التغيّر المناخيّ في البلاد".

"مسألة وقت" قبل "أن نفنى""إذا تنزّهت على طول خليج ساوث تيرّيبونّي باريش، لويزيانا سنة 1955، كان من المؤكّد أن ال 22400 أكراً المذهلة (حوالي 91 مليون متر مربّع) ستلفت نظرك. إذا أخذت النزهة نفسها على الشريط الساحلي ما بعد (أعاصير) أندرو، كاترينا، غوستاف، وإيكي، فالجزيرة ستقدّم لنظرك جزءاً أقلّ بكثير، بما أنّها تقلّصت إلى 320 أكراً (حوالي 13 مليون متر مربّع)".الطريق الوحيد المؤدي إلى جان شارل وعليه إشارات تحذير بسبب احتمال غرقه تحت المياه، 2009 - "أ ب"
ما كتبته إميلي مارتيشنكو في موقع منظّمة (cultural survival) في 29 آذار 2019 يعدّ إثباتاً آخر على سرعة التدهور البيئيّ والجغرافيّ والسكنيّ الذي تتعرّض له الجزيرة. ونقلت عن صحيفة "واشنطن بوست" ما قاله لها رئيس المحلّة والقبيلة الخاصّة التي تحتضنها الجزيرة ألبرت ناكوين سنة 2009 حول أنّ اختفاء الجزيرة سيكون "مسألة وقت". وأضاف أنّ الأمر قد يحتاج إلى إعصار قويّ واحد بعد قبل "أن نفنى".مفارقة
إذا لم تكن المشكلة المناخيّة وطبيعة الأرض المتفرّقة والمنخفضة والسدود الجرفيّة والصناعات النفطيّة كافية لتشريد سكّان الجزيرة، فإنّ تعرّضها المباشر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard