الحرس الثوري الإيراني يعلن ضرب "إرهابيّين" في كردستان العراق

12 تموز 2019 | 15:10

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

صورة لخامنئي على هاتف امرأة إيرانية خلال احتفال في استاد شهيد شيرودي بطهران، للتشجيع على ارتداء الحجاب (11 تموز 2019، أ ف ب).

أعلن #الحرس_الثوري_الإيراني أنّه شن ضربات ضد "إرهابيين" في الجانب الآخر من الحدود في #كردستان_العراق.

وقال في بيان نشر على موقعه الرسمي "سيباه نيوز": "إثر أعمال إرهابية نفذتها جماعات مضادة للثورة في غرب البلاد وشمال غربها (...) تعرضت معسكرات ومراكز تدريب لإرهابيين لهجمات منذ الأربعاء"، بواسطة صواريخ وطائرات بلا طيار ومدفعية.

ولم يحدد البيان الجماعات المستهدفة، لكنه قال إنها تقف وراء جهود "لزعزعة الأمن" في إيران.

وكانت إيران نبهت سلطات كردستان العراق الى وجوب عدم السماح "لجماعات إرهابية" بإقامة معسكرات تدريب على مقربة من الحدود مع ايران، وفقا للبيان، مشيرا الى أن هذا التحذير "لم يتم التزامه".

وقال إن الجماعات المستهدفة حاولت استخدام "قرويين كدروع بشرية". وطلب من "الشرفاء في كردستان العراق الابتعاد عن معسكرات الإرهابيين".

وقال احسان شلبي، رئيس بلدية سيدكان شمال اربيل عاصمة كرستان العراق، لوكالة "فرانس برس"، إن امرأة مدنية قتلت، وأصيب اثنان من أفراد اسرتها بجروح الخميس، من جراء "سقوط صاروخ على أرضهم الزراعية". واشار الى أن الضربة "كانت تستهدف الحزب الديموقراطي الكردستاني الإيراني".

والحزب أقدم مجموعة انفصالية في إيران. وتم حظره بعد الثورة الإسلامية عام 1979، واستأنف عملياته، على ما يبدو، عام 2016 بعد هدنة طويلة.

وقال الحرس الثوري إن الضربات هي أيضا رد على تعرضه لهجوم دام الثلثاء في بيرانشهر بمحافظة اذربيجان الغربية.

وذكر موقع "سيباه نيوز" إن ثلاثة من أفراد الحرس الثوري قتلوا وجرح آخر في الهجوم الذي شنه "إرهابيون مرتبطون بالاستكبار العالمي" على آليتهم.

الخميس، قال الحرس الثوري إنه قتل خمسة "إرهابيين" في اشتباكات قرب الحدود الغربية مع العراق.

جزر، خيار وفجل اساس هذه المقبلات... طبق صيفي بامتياز

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard