خبر في جريدة هزّ سري لانكا: طبيب "إرهابي" عقّم 4 آلاف امرأة؟ FactCheck#

9 تموز 2019 | 14:58

المصدر: "AFP FactCheck"

  • المصدر: "AFP FactCheck"

رهبان بوذيون سري لانكيون يحتجون خارج مستشفى كورونيغالا ، إثر اعتقال شافي (28 ايار 2019، أ ف ب).

بعد شهر على مقتل مئات في تفجيرات أحد الفصح في سري لانكا، نشرت صحيفة محلية كبيرة تقريراً يزعم أن جرّاحًا مسلمًا عضوًا في جماعة إرهابية مرتبطة بالهجمات، عمد الى تعقيم 4 آلاف امرأة بوذية سنهالية سراً. وقد تناولت القنوات التلفزيونية المحلية القصّة، بينما تم التشارك فيها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي. لكن هذا الزعم خاطئ. وقد توصل تحقيق كبير أجرته دائرة التحقيقات الجنائية في سري لانكا إلى أن الطبيب لم يجرِ أي عمليات تعقيم. وقالت جميع وكالات إنفاذ القانون والمخابرات في سري لانكا إن الطبيب لا صلة له بالإرهاب.

تقارير اعلامية

نشرت صحيفة Divaina (ديفانا) الصادرة باللغة السنهالية هذه القصة في 23 ايار 2019، والتي ادعت أنّ نحو 4 آلاف امرأة بوذية سنهالية تم تعقيمهن من دون علمهن على يد طبيب مسلم في مستشفى في كورونيغالا، وهي بلدة في شمال غرب #سري_لانكا.

عنوان التقرير: "طبيب من جماعة التوحيد عقّم الأمهات السنهاليات البوذيات بعد عمليات جراحية قيصرية. تفاصيل كُشفت مع دليل. وتم إجراء تحقيقات واسعة النطاق لاعتقال الطبيب".

"جماعة التوحيد الوطنية" جماعة إسلامية اتهمتها السلطات السري لانكية بالوقوف وراء هجمات أحد الفصح في 21 نيسان 2019، والتي خلّفت أكثر من 250 قتيلاً.

تقرير صحيفة Divaina.

ويزعم تقرير Divaina أن عمليات التعقيم السرية أجريت بواسطة ربط أنبوب فالوب خلال إجراء عمليات جراحية قيصرية لنساء.

وعرّفت تقارير إعلامية سري لانكية لاحقة، على سبيل المثال صحيفة "صنداي تايمس" الصادرة بالإنكليزية، الطبيب بأنه سيجو شهاب الدين محمد شافي Seigu Shihabdeen Mohamed Shafi. وقالت إن شرطة كورونيغالا اعتقلته في 24 ايار 2019.

وقد تناولت قنوات تلفزيونية محلية عدة تقرير صحيفة Divaina. على سبيل المثال هذا التقرير الذي بثته قناة Hiru TV، وهذا المقطع الذي حمّلته Derana الناطقة بالسنهالية في 25 ايار 2019، بعنوان: "توقيف طبيب من كورونيغالا اجرى اكثر من ثمانية آلاف عملية قيصرية".

كذلك، تشاركت بوستات عدة في "الفايسبوك" في لقطات شاشة للصفحة الاولى من صحيفة Divaina أو لمقاطع تلفزيونية، على سبيل المثال هنا وهنا.

البوست اعلاه المنشور في الفايسبوك (23 أيار 2019)، طالب بأن ينال الطبيب "عقوبات فرضت في زمن الملوك القدامى"، في إشارة إلى التعذيب. كذلك، دعت احدى الشخصيات البوذية البارزة في سري لانكا، أسيغيري تشابتر بريلات واراكاغودا سري جناناراثانا Asigiri Chapter Prelate Warakagoda Sri Gnanarathana، علنًا إلى رجم الطبيب.

وتمّت ايضا المشاركة في هذه التقارير الخاطئة في الهند. على سبيل المثال، هذه التغريدة (9 حزيران 2019)، الى جانب دعوات الى اجراء تحقيق في ما إذا كان الهندوس قد تم تعقيمهم ايضا.

اتّهامات خاطئة

غير ان هذه المزاعم خاطئة. فقد وجد تحقيق أجرته دائرة التحقيقات الجنائية في سري لانكا (CID)، والذي عُرضت نتائجه في جلسات المحكمة، أن الطبيب المعني سيجو شهاب الدين محمد شافي، لم يجر أي عمليات تعقيم.

في 24 ايار 2019، تم توقيف شافي. ووجهت إليه تهم في 27 منه، بموجب قوانين الإرهاب السري لانكية. لكن التحقيق الذي أجرته دائرة التحقيقات الجنائية لم يعثر على أي دليل يورطه في التعقيم أو الإرهاب. ودعا إلى إطلاقه، وفقاً لما اظهرته وثائق المحكمة التي اطلعت عليها وكالة "فرانس برس".

سري لانكيون يحتجون خارج مستشفى كورونيغالا ، إثر اعتقال شافي (28 ايار 2019، أ ف ب).

لا عمليات تعقيم

القضية التي اتهم فيها شافي بإجراء تعقيم جماعي، احيلت على محكمة كورونيغالا في 27 حزيران 2019. وفي تقرير يتألف من 210 صفحات قُدّم إلى المحكمة، قالت دائرة التحقيقات الجنائية إنه لم يتم العثور على دليل يربط شافي بغير إجراءات تعقيم بالتراضي، مشيرا الى أن تقرير صحيفة Divaina لا أساس له.

وفي ترجمة للصفحة اعلاه من التقرير: "تم إجراء تحقيق في التقرير الرئيسي لصحيفة Divaina، والذي نُشر في 2019.05.23 بعنوان: "طبيب من جماعة التوحيد عقّم اربعة آلاف من الأمهات السنهالات البوذيات، بعد كشف تفاصيل عن عمليات قيصرية، مع إثبات إجراء تحقيق واسع النطاق لاعتقال الطبيب"، بناء على تعليمات المفتش العام للشرطة. ووفقًا لبيانات تم الحصول عليها حتى الآن، فإن نائب المفتش العام في كورونيغالا ذكر للصحافي كاتب الخبر الآتي: "هناك شائعات عن إجراء عمليات تعقيم". وقد بيّن التحقيق في تقرير الصحيفة أن هذا الصحافي، هيمانثا راندونو Hemantha Randunu، نشر الخبر من دون ان يتحقق من الوقائع.

"أود أن أبلغ المحكمة، بكل احترام، أنه نظرا إلى الملاحظات المذكورة أعلاه، فإن المشتبه فيه الدكتور شافي محتجز حالياً بموجب المادة 9 (1) من قانون 1979 رقم 48 المتعلق بمكافحة الإرهاب (أحكام موقتة)، منذ 2019.05.27، لمدة 90 يومًا، بعد الحصول على أمر اعتقال لمتابعة التحقيق. وبما أنه لا يوجد ما يبرر احتجاز المشتبه فيه وفقا للقوانين المذكورة، فسيتم اتخاذ خطوات لعرض الامر على وزير الدفاع واتخاذ الإجراءات اللازمة".

وفقًا للوثائق التي اطلعت عليها وكالة "فرانس برس"، فقد أجرت دائرة التحقيقات الجنائية، بقيادة المفتش أدريان نيشانثا سيلفا Adrian Nishantha Silva، مقابلات مع أكثر من 40 موظفًا في مستشفى كورونيغالا التعليمي، الى جانب ممرضات في غرفة العمليات واختصاصيي التوليد وأطباء مقيمين وقابلات في المستشفى عملوا مع الدكتور شافي.

وقال تقرير دائرة التحقيقات الجنائية إن بعض الموظفين ساعدوا الدكتور شافي في أكثر من 500 عملية قيصرية. ووفقًا لأقوال الشهود في التقرير، لم يشاهد أحد الدكتور شافي "يستخدم يديه أو أي معدات جراحية لتلف قناة فالوب" لأي مريضة على طاولة العمليات.

لا رابط بالإرهاب

تظهر سجلات المحكمة أن الشكوى المرفوعة ضد شافي قدمها نائب المفتش العام في كورونيغالا، كيثسيري جايالاث Kithsiri Jayalath، في 22 ايار 2019، والذي اتهمه بمساعدة انتحاريي تنظيم "الدولة الاسلامية" في سري لانكا.

ووفقًا للتقارير الواردة من كلّ أجهزة إنفاذ القانون والمخابرات في سري لانكا، بما في ذلك الشرطة ودائرة المخابرات العامة وقسم التحقيقات الإرهابية، لا يوجد دليل على ان لشافي أي صلة بنشاط إرهابي.

وفي ترجمة للصفحة اعلاه من التقرير: "لتحديد ما إذا كان هذا المشتبه فيه له صلة بأي جريمة أخرى أو نشاط إرهابي، والتحقق مما إذا كان مطلوبًا أم لا، تمّ الحصول على تقارير من وكالات الدفاع وإنفاذ القانون. وندرج جواب كل وكالة أدناه".

وتورد الوثيقة (جواب) 13 وكالة لإنفاذ القانون والمخابرات السري لانكية، وجميعها تبرىء شافي من اي صلات بالإرهابيين. والوكالات هي: شرطة كورونيغالا، فرقة العمل الخاصة بالشرطة، دائرة الاستخبارات الحكومية، الأرشيف الجنائي، شعبة التحقيق في الإرهاب، وحدة الاستخبارات الغربية، مكتب الشرطة الخاص، مركز شرطة دامبولا، مكتب الاستخبارات الوطنية، وحدات الاستخبارات في الجيش، البحرية، وسلاح الجو.

سرّ تحضير كرات الشوفان بالموز والكاكاو... خلطة سحرية لأطيب حلوى!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard