هذه الرياضة المناسبة لتسريع عملية الأيض... ووسائل أخرى فاعلة

15 تموز 2019 | 16:47

المصدر: "النهار"

تبقى الحمية أساسية ولا غنى عنها لخفض الوزن والتخلّص من الكيلوغرامات الزائدة. لكن ثمة عوامل أخرى تلعب دوراً في ذلك. ومما لا شك فيه أن نشاط عملية الأيض يبقى العنصر الأساسي لفاعلية الحمية أو أية وسيلة أخرى في خفض الوزن. وثمة عوامل عديدة تساعد في تنشيط عملية الأيض وقدرة الجسم على حرق الوحدات الحرارية. فكما أن ثمة أشخاصاً يتميزون بارتفاع نشاط عملية الأيض، يواجه آخرون مشكلة انخفاضها، ما يزيد من صعوبة التخلص من الكيلوغرامات الزائدة. بحسب اختصاصية التغذية آدال عردات، يمكن اللجوء إلى بعض الإجراءات التي تساعد على تنشيط عملية الأيض لدى الأشخاص الذين تنخفض لديهم خصوصاً في ظروف معينة.

وهناك ظروف عديدة تؤدي إلى إبطاء عملية الأيض، منها تراجع معدل العضلات في الجسم والتقدم في السن. كما أن اتّباع حمية صارمة يؤدي في المدى البعيد إلى ثبات الوزن وتراجع عملية الأيض. يضاف إلى ذلك أن مستوى نشاط عملية الأيض يكون أقل لدى المرأة مقارنة بالرجل، باعتبار أن العضلات في جسمها هو في مستوى أدنى. وبحسب عردات، لكل منا مستوى معين لنشاط عملية الأيض كالطول والوزن ومعدل العضلات في الجسم، ما يفسر أن ثمة أشخاصاً يفرطون في الأكل دون أن تزيد أوزانهم، وآخرين يأكلون بكميات قليلة ومحدودة ويواجهون مشكلة زيادة الوزن، وفق نشاط عملية الأيض لدى كل منهم. "يرتبط نشاط عملية الأيض بكمية العضلات في الجسم. فبقدر ما يرتفع معدل العضلات تزيد سرعة عملية الأيض والعكس صحيح. هذا ولا بد من التوضيح أن هذه المسألة ترتبط بعوامل عدة كالعامل الجيني. فالبعض يتمتع ببنية جسم ضعيفة وليس له معدل عضلات مرتفع مهما حاول من خلال الرياضة. في المقابل يتميز آخرون بمعدل عضلات مرتفع من دون ممارسة الرياضة. ومن الطبيعي أن ينعكس ذلك إيجاباً على سرعة عملية الأيض".

خطوات إيجابية لتسريع عملية الأيض

صحيح أن العامل الجيني يلعب دوراً في ارتفاع قدرة الجسم على حرق الوحدات الحرارية، لكن في المقابل يمكن أن تساهم عوامل عديدة في زيادة سرعتها من خلال إجراءات يمكن اتخاذها في نمط حياتنا:

-اتباع نمط غذائي غني بالبروتينات. فيتم التركيز على مصادر البروتينات الأساسية في الغذاء كاللحم الأحمر والسمك والدجاج والبيض وغيرها.

-العمل على زيادة معدل العضلات في الجسم من خلال ممارسة الرياضة وتحديداً تمارين بناء العضلات. على أن يوضع برنامج غذائي خاص ترتفع فيه معدلات البروتينات بهدف رفع فاعلية الرياضة في بناء العضلات.

نصيحة اختصاصية التغذية: رغم أهمية زيادة العضلات في الجسم لتنشيط عملية الأيض، لا بد من تجنب ذلك في حال زيادة الوزن أو ارتفاع معدل الدهون في الجسم، لأن العضلات تبنى عندها على الدهون، ويترك ذلك أثراً سلبياً في زيادة صعوبة التخلّص من هذه الدهون.

- إن مكملات الأحماض الأمينية قد تساعد في زيادة معدل العضلات ورفع نشاط عملية الأيض.

ونصائح إضافية أخرى

إضافة إلى أهمية التركيز على البروتينات في النظام الغذائي، ثمة إجراءات أخرى يمكن اتخاذها لتسريع عملية الأيض منها:

-الإكثار من شرب الماء. فقد أظهرت دراسات عديدة أن شرب الماء بمعدل نصف ليتر يسهم في تسريع نشاط عملية الأيض في حالة الركود بنسبة 10 إلى 30 في المئة لمدة ساعة من الوقت.

-ممارسة التمارين الرياضية القوية التي تساعد على زيادة قدرة الجسم على حرق الدهون والوحدات الحرارية.

-النوم بمعدلات كافية.

-تناول القهوة. فقد أظهرت بعض الدراسات أن تناول القهوة يساهم في تنشيط عملية الأيض بمعدل 3 إلى 11 في المئة. 

-تناول الشاي الأخضر قد يلعب دوراً في حرق الدهون وفي تنشيط عملية الأيض بفضل أحد مضادات الأكسدة الموجودة فيه.

-استبدال أوقات الجلوس الطويلة وراء المكتب بفترات من الوقوف والحركة.

-الحرص على تناول الفطور.

-التركيز على مصادر الأحماض الدهنية أوميغا 3 لدورها الإيجابي في ذلك، كالأسماك الغنية بالدهون بشكل خاص.

-الحد من تناول الدهون من نوع الـtrans fats كونها تساهم في الحد من نشاط عملية الأيض.


بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard