مقتل 12 مدنيًّا في قصف لقوات النظام على شمال غرب سوريا

7 تموز 2019 | 19:49

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أضرار عند مدخل مستشفى بعد غارة جوية على قرية كفر نابل في محافظة إدلب (4 تموز 2019، أ ف ب).

قتل اليوم 12 مدنيا على الأقل، بينهم ثلاثة أطفال، من جراء قصف لقوات النظام على مناطق في شمال غرب #سوريا، على ما أفاد #المرصد_السوري_لحقوق_الانسان.

وتتعرّض منطقة #إدلب ومناطق محاذية، تديرها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة، لتصعيد في القصف منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في الريف الشمالي لحماه.

وأحصى المرصد مقتل 6 مدنيين من جراء قذائف أطلقتها قوات النظام أثناء عملهم في أراض زراعية في قرية قسطون بالريف الشمالي الغربي لحماه. 

كذلك، أفاد عن مقتل طفلة من جراء قصف طائرات النظام لقرية الزيادية بريف حماه.

وقتل أربعة مدنيين آخرين، بينهم رجل وطفله، من جراء قصف جوي لقوات النظام على ريف مدينة معرة النعمان في الريف الجنوبي لادلب.

وقتل طفل من جراء قصف صاروخي على أراض زراعية في قرية جداريا بالريف الغربي لإدلب.

وجاءت هذه الحصيلة غداة اعلان المرصد مقتل 20 مدنياً، بينهم 6 أطفال، من جراء قصف سوري وروسي على المنطقة منذ ليل الجمعة.

وقتل منذ بدء التصعيد، في نهاية نيسان، 540 مدنياً على الأقل من جراء الغارات والقصف السوري والروسي، إضافة إلى 859 من الفصائل الجهادية والمقاتلة، و748 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وفقا للمرصد.

وألحق القصف والغارات منذ نهاية نيسان، وفقا للأمم المتحدة، أضراراً بـ25 مرفقاً طبياً على الأقل، و45 مدرسة في ريفي إدلب الجنوبي وحماه الشمالي.

وقال مارك كتس، نائب منسق مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية للأزمة السورية: "من المروّع استمرار الهجمات على المناطق المدنية والبنية التحتية المدنية وتواصل النزاع في شمال غرب سوريا".

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه عام 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص، وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية، وأدى الى نزوح أو تشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard