ميسي قاتَل وسقط برصاصة "الحظ"

3 تموز 2019 | 13:32

المصدر: "النهار"

ميسي (أ ب).

عندما تنظر إلى عيني #ليونيل_ميسي بعد الفشل الجديد في #كوبا_أميركا، تجد رغم الحسرة بريقاً من الأمل، إذ "لا خوف على مستقبله الدولي"، فهو باقٍ مع مجموعة قادرة على تحقيق اللقب في النسخة المقبلة من البطولة، والتي ستقام في الأرجنتين وكولومبيا.

وأخفق ميسي في قيادة منتخب "التانغو" إلى الوصول إلى النهائي، وثم إحراز لقب كبير، بعد الخسارة أمام الجار اللدود البرازيل (0-2)، في نصف النهائي، لكن المنتخب قدّم أداء هو الأفضل له منذ أشهر طويلة.

"لا ترحل"، "لا تعتزل"، "حاول مجدداً"، كلمات مؤثرة للجماهير الأرجنتينية، مطالبة ميسي بعدم ترك المنتخب، والمحاولة من جديد، لأن الاستسلام قد يشكّل ضربة قاسية للمجموعة الموجودة، قبل استحقاقات دولية مهمة تنتظرها بقيادة المدير الفني ليونيل سكالوني.

وابتعد ميسي عن صفوف المنتخب لنحو 8 أشهر، بعد الفشل في المونديال والخروج من دور الـ16 على يد فرنسا (البطلة) 3-4.

وأراح ليو عشاقه بعدما أكد أنه يرغب في الاستمرار في مساعدة بلاده، قائلاً: "إذا كان يتعين علي المساعدة بطريقة معينة، فإني سأفعل ذلك. أشعر بالراحة ضمن هذه المجموعة. نملك مستقبلاً جميلاً مع لاعبين شبان جيدين يحتاجون إلى بعض الوقت. يتعين علينا احترامهم".

ولم يحقق ميسي ما وعد به، إن على صعيد ناديه برشلونة حين وعد باستعادة لقب دوري أبطال أوروبا، أو على صعيد المنتخب حين وعد بحصد اللقب القاري، بقوله: "لن أنهي مسيرتي مع الأرجنتين من دون إحراز شيء ما".

ودافع ميسي عن ألوان الأرجنتين في 9 بطولات كبرى، وخاض المباراة النهائية 4 مرات خسرها جميعها بينها ثلاث مرات في كوبا أميركا أعوام 2007 (ضد البرازيل 0-3) و2015 و2016 (كلاهما ضد تشيلي بركلات الترجيح)، ومرة واحدة في نهائي مونديال البرازيل أمام ألمانيا (0-1 بعد التمديد).

وستنتظر ميسي الأرجنتين سنة كاملة لمحاولة جديدة بإحراز اللقب، وحصد لقب أول كبير منذ 27 عاماً وتحديداً منذ التتويج بلقب كوبا أميركا عام 1993، حين سجل هدافها السابق غابريال باتيستوتا هدفيها في مرمى المكسيك (2-1) في النهائي، عندما كان ميسي في السادسة من عمره. أما اليوم، فبات ليو أفضل هداف في تاريخ "التانغو" مع 68 هدفاً في 135 مباراة، أي بمعدل هدف تقريباً في كل مباراتين.

وحضر ميسي على أرض الملعب في كل مباريات النسخة الحالية، لكنه لم يظهر بالأداء المطلوب ولم يكن ورقة رابحة في التأهل، وكانت مواجهة "الأعظم" في أميركا الجنوبية نقطة تحوّل للاعب الذي قدم صورة مميزة له ولزملائه، لكن القائم والعارضة والحارس أليسون بيكر وقفوا في وجههم.

لكن ميسي لم يسجل سوى هدف واحد في النسخة الحالية من كوبا أميركا في خمس مباريات ولم يقدم مستوى جيدا باستثناء مباراة الكلاسيكو في نصف النهائي ضد السيليساو.

وأشاد سكالوني بنجمه: "لا مجال للنقاش حول أهميته في صفوف المنتخب. لقد فعل المنتخب البرازيلي كل شيء لكي يمنع وصول الكرة إليه. كان الأمر مؤثراً رؤيته يلعب".

في المقابل، قال عنه المدير الفني للبرازيل تيتي: "ميسي استثنائي، إنه من كوكب آخر".

تبدو فرصة ميسي ورفاقه كبيرة لفك النحس، والتتويج بلقب كبير، في النسخة المقبلة من كوبا أميركا، وفي حال الفشل مجدداً سيكون ليونيل أمام خيار الاعتزال الدولي، حتى قبل أن يصل إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

Abed.harb@annahar.com.lb

Twitter: @abedharb2

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard