انقلبوا على أنفسكم أيها المسؤولون

1 تموز 2019 | 05:45

لن تمرّ الجرائم المالية المرتكبة أمام المسؤولين وبعلمهم وعلى مسمع الشعب اللبناني، وباعتراف أعلى المسؤولين في الحكومة ومجلس النواب على خير!هذا ليس تهديداً ولا انذاراً، انه خلاصة علميّة لا بد من التصريح بها والطلب الى كل مسؤول وبدون أي استثناء الانقلاب على نفسه لصالح مستقبله ومستقبل أولاده ومستقبل حزبه ومستقبل وطنه والإقتصاد الوطني الذي يمكن أن يسعف المجتمع اللبناني وإلّا يضعفه.
اذا لم يحصل هذا الانقلاب، قد لا تحمد النتائج مصير الوطن وابنائه لأن أسلوب المنطق سينتهي وقته وسيتصرّف الشعب من قرارة الألم والجوع والانكسار المادي الذي يؤدي إلى الانكسار المعنوي للأب والأم أمام الأولاد وانكسار الإبن والإبنة أمام أهلهم وانكسار الزوج أمام زوجته في المجتمع الذكوري الذي نواجه. سيؤدّي الانكسار الى جرح الكرامة، وما أبشع جرح الكرامة أمام جرح القلب.
لقد عُرف الشعب اللبناني بحبّه للحياة وعُرف بتفضيل الحلول السلمية والموسيقى والغناء والفرح، وها موسم الفرح قد عاد إلى أحياء الوطن. لكن الحزن والأعباء تقف عقبة أمام السعادة، والفقر يطاول شريحة الدخل المتدني وشريحة الدخل المتوسط التي لا تنعم بإذلال المحاصصة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard