لِم اختارت كيم كردشيان تصميم اللانجري؟

28 تموز 2019 | 20:15

المصدر: النهار

كيم كرداشيان تطلق اللانجري المثير

بعد سلسلة من مستحضرات المكياج، تطلق كيم كارداشيان الملابس الداخلية. فقد أعلنت النجمة للتو عن إطلاق خط ملابس داخلية يثير جدلاً . هل ستحقق نجاحاً كزوجها الذي نجح في إطلاق علامته التجارية Yeezy؟

لقد نسي الكثيرون أنّ إحدى وظائف كيم كارداشيان الأولى، بالإضافة إلى وظيفة مساعدة لباريس هيلتون، كانت الإشراف على متجر ملابس مع شقيقاتها. تم تدشينه عام 2004 في لوس أنجليس، وكان يطلق عليه إسم D-A-S-H وباع العديد من الفساتين والتنانير الصغيرة والشديدة الإثارة. منذ ذلك الحين، تعرّفنا إلى سيدة الأعمال على رأس مجموعة من مستحضرات التجميل وعلى نجمة تلفزيون Tele Realite. ولكن هنا عادت الى حبها الأوّل.

مغامرتها الجديدة؟ ماركة "كيمونو" لإطلاق الملابس الداخلية الشبيهة بالمشد والبعيدة من حيث إسم الماركة عن الملابس اليابانية التقليدية. على حساب Instagram الخاص بها، نشرت كيم كارداشيان، يوم الثلاثاء، في 25 حزيران، بعض الصور للموديلات التي ستصدر على الويب هذا الصيف. يبدو أن سيدة الأعمال استوحت تلك الموديلات من إبداعات كانت ترتديها لسنوات: مشد Spanx .

ليس من الواضح كيف توفّق أم مع أربعة أطفال والتي تبلغ من العمر 38 عامًا بين دروسها في القانون وأنشطتها المتنوعة (بما في ذلك تصوير برنامجها "مواكبة كارداشيان") ، لكنها من الواضح أنها لا تنوي تخفيف جدول أعمالها.

كانت تعمل لمدة عام على هذه المجموعة من الملابس الداخلية ذات الألوان الفاتحة الشبيهة بماركة Yeezy ، وهي العلامة التجارية الخاصّة بزوجها كاني ويست. المجموعة تفسح المجال لاقتناء البيكيني، وحمّالات الصدر، البادي، أو السراويل اللاصقة leggings. كل ذلك لصقل القامة ومن أجل ارتداء الفساتين الصغيرة التي نحلم بها.

ومن خلال إرادة شموليّة، قررت النجمة أن تتراوح الأسعار بين 22 دولارًا و 98 دولارًا، كما تتراوح أحجامها بين XXS ما يعادل الحجم 0 و 4 XXL أي ما يعادل الحجم 20. تم اعتماد الألوان المختلفة أيضًا لتمتزج مع أي لون للبشرة.


إلا أن كيم كارداشيان لا تزال تثير الجدل، حتى مع وجود أفضل النوايا في العالم. أولاً وقبل كل شيء، لا يبدو أن هناك عارضة كبيرة الحجم تم اختيارها من بين الصور الأولى التي تم الكشف عنها لتقديمها. بعد ذلك، ظهرت العديد من التعليقات على الشبكات الاجتماعية لانتقاد اسم العلامة، كيمونو، التي بدت كأنها تخصيص لغرض ثقافي. وهذه المرة، فإن الآسيويين هم الذين ينتقدون من خلال الهاشتاج #KimOhNo على تويتر. المفارقة في كل هذا؟ أنّ الكيمونو هو في الأساس ثوب يتميّز كما هو معروف بأكمام عائمة طويلة، يتم إنتاجه للاحتفالات الكبرى. على العكس تماما من ملابس كيم كارداشيان على السجادة الحمراء.


أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard