كنيسة تشيكيّة مزيّنة بهياكل عظميّة بشريّة منذ العصور الوسطى!

25 حزيران 2019 | 13:43

المصدر: "سي ان ان"

  • المصدر: "سي ان ان"

كنيسة سيدليك.

تضمّ بلدة كوتنا هورا الريفيّة، التي تعود إلىلعصور الوسطى والتي تبعد حوالي 70 كيلومتراً عن العاصمة التشيكية، براغ، أجمل وأهم تصاميم الهندسة المعماريّة.

واليوم، تتضمّن كوتنا، التي وضعتها منظمة اليونيسكو على لائحة التراث العالمي، معالم ثقافيّة وفنيّة تعزّز التقاليد التشيكية، وفقاً لموقع "سي ان ان" الأميركي.

ومن بين هذه المعالم، كنيسة سيدليك الكاثوليكية الرومانية التي تبدو بسيطة من الخارج، إلا أنها قد تفاجئك بامتياز. ففي القاعة السفلية منها، يقع مستودع سيدليك الذي يحفظ حوالي 40 ألف هيكل عظمي.في الواقع، يُقال أنّ ملك بوهيميا أرسل رئيس دير سيدليك إلى القدس في عام 1278، فعاد الأخير مع جرّة مليئة بتراب من درب الجلجلة، أي المكان الذي صُلب فيه المسيح. وعند عودته، نثر "التراب المقدس" في جميع أنحاء المقبرة. وعندما انتشر الخبر، بدأ الناس يطالبون بدفنهم هناك.

والجدير بالذكر أنّ العظام التي كُدّست بشكل عشوائي في الطابق السفلي حتى عام 1870، أُخرجت لتوسيع المدينة ولحفر مدافن جديدة. فاختير نحات الخشب فرانتيسك رنت لتنظيمها، فكانت النتيجة ساحرة.

فزيّن النحات الطابق السفلي للكنيسة بهذه العظام  والجماجم البشرية، من أهمّها عظام عائلة شوارزنبرج، عائلة تشيكية أرستقراطية قد حكمت المدينة في السابق.

وقصد كنيسة العظام حوالي 450 ألف سائح في عام 2018، ومن المتوقع أن تستقبل حوالي500 ألف سائح هذا العام. إن أسهل طريق للوصول إليها هي رحلة في القطار من براغ إلى كوتنا هورا تستغرق 55 دقيقة.



لارا اسكندر: لا أحبّذ المخاطرة في الموضة

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard