هل تهدد "صفقة القرن" اموال "سيدر"؟

24 حزيران 2019 | 20:52

المصدر: "النهار"

من مهرجانات الضبيه.

عشية انطلاق اعمال مؤتمر البحرين في 25 حزيران الجاري و26 منه، كشف مستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنير عن الحوافز والعطاءات المالية التي تعتزم الولايات المتحدة تقديمها ضمن الخطة الاقتصادية لادارة ترامب للسلام في الشرق الاوسط، وبلغت قيمتها 50 مليار دولار تعتقد ادارة ترامب انها كفيلة بوضع قطار الصفقة على سكة التنفيذ.

تتوزع الخطة بين نسبة 50 في المئة لتنفيذ مشاريع للأراضي الفلسطينية المتعثرة اقتصاديا وماليا يتم انفاقها ضمن برنامج يمتد لعشر سنوات، ومصر ولبنان والاردن للرصيد المتبقي. وفي انتظار ما سيكشفه كوشنير عن توزع الرصيد المتبقي على الدول الثلاث، تردد ان حصة لبنان ستكون بقيمة 6 مليارات دولار تمول تنفيذ خمسة مشاريع اساسية، من دون الاعلان عن ماهية تلك المشاريعK وهل هي منفصلة عن مشاريع البنى التحتية الوارد في برنامج الحكومة الاستثماري الى مؤتمر "سيدر" الدولي المنعقد في باريس في نيسان 2018، او الكلام عن تنفيذ مشاريع يأتي ليغطي موضوع تمويل توطين الفلسطينيين في لبنان.بقطع النظر عن الهدف من هذا التمويل والموقف اللبناني السياسي منه، فإن هذا الموضوع اثار خشية في اوساط اقتصادية مراقبة، مبدية تخوفها من ان يهدد الامر تنفيذ تعهدات الدول المانحة حيال لبنان والتي تفوق بالضعف ما هو مرصود للبنان من صفقة القرن.وسبب هذه الخشية يعود الى الخوف من ان تعمد الادارة الاميركية الى استعمال هذه الورقة للضغط على لبنان للسير بالصفقة، من خلال الضغط على الدول والمؤسسات المانحة للتريث في تنفيذ التزاماتها. وما يعزز...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard