"حزب الله" مربك لبنانياً بقرار المواجهة... هل تشتعل في ساحات النفوذ الإيراني؟

23 حزيران 2019 | 15:27

المصدر: "النهار"

البحرية الايرانية (أ ب).

لا أحد يستطيع التوقّع إلى أين تتجه المواجهة الأميركية - الإيرانية، لكنها تبدو مستمرة إلى حين إحداث تغييرات على الأرض، إنْ بصدام عسكري قد يشعل المنطقة، أو بخضوع إيراني للشروط الأميركية، بعدما خنقت العقوبات إيران وجعلت متنفسها الوحيد، أي تصدير النفط، يتراجع الى مستويات لم تعد الجمهورية الإسلامية قادرة على تحمّلها اقتصادياً. ويبدو وفق سياسي خبير في شؤون المنطقة، أن المواجهة مرشحة لأن تكون طويلة، فلا الإيرانيون سيتخلّون عن سلاحهم وأوراقهم بسهولة، وهم رفعوا السقف بضرباتهم الأخيرة التي وجّهوها إلى الأميركيين في منطقة الخليج وآخرها إسقاط طائرة "الدرون"، ولا الرئيس الاميركي دونالد ترامب مستعجل بعدما اقتنع بأن استراتيجيته القائمة على العقوبات والخنق بدأت تؤتي ثمارها من دون مواجهة عسكرية.هذا في منطقة الخليج، فكيف في المناطق التي تعتبرها إيران ساحات نفوذ وأوراق لها؟ هل تحرّكها لتوسيع دائرة المواجهة مع الاميركيين؟ في لبنان تبدو الأمور هادئة، ولا مؤشرات تدل على ان "حزب الله" قد يصعّد ويقرر الحرب ما دامت ساحات نفوذ أخرى تتولى هذه المهمة، خصوصاً في العراق واليمن، في حين أن لسوريا ولبنان وضعاً...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard