"بركة دماء"... كيف أطاح العنف العائليّ شاناهان من منصبه؟

19 حزيران 2019 | 12:23

المصدر: "النهار"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وعن يساره باتريك شاناهان - "أ ب".

تعنيف، دماء، لكمات، عين متورّمة، أنف دامٍ، يد مكسورة، جمجمة مكسورة... قد لا تكون مسائل المشاكل والطلاق بين السياسيّين وزوجاتهنّ حدثاً نادراً في مختلف دول العالم. لكن قلّة توقّعت أنّ طريقة طلاق وزير الدفاع الأميركيّ بالوكالة باتريك شاناهان وما سبقها من تعنيف، ستفتح الباب واسعاً كي يغادر من خلاله عالم السياسة. ببساطة، أراد شهانان ألّا تطارده وأولاده "جروح" الماضي، جروح كانت للمفارقة نفسيّة وجسديّة في آن.

أعلن الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب أمس تعيين وزير الجيش مارك إسبر وزيراً للدفاع بالوكالة مكان شاناهان، علماً أنّ ترامب لم يكن قد عيّن وزيراً بالأصالة لهذا المنصب بعد استقالة جايمس ماتيس في كانون الأوّل الماضي. هكذا دخلت الولايات المتّحدة أطول فترة في تاريخها من دون أن يكون لها وزير للدفاع في وقت تتفاقم هذه المشكلة بفعل التوتّر الحاصل في الخليج العربيّ واضطرار واشنطن إرسال المزيد من القطع البحريّة والجنود الأميركيّين إلى المنطقة.

هكذا انقلب المشهدمنذ بضعة أيّام كان شاناهان (56 عاماً) متوقِّعاً أن يصبح وزيراً للدفاع بالأصالة. لكن سرعان ما تغيّر المشهد، فأعلن انسحابه من مسار الترشّح إلى وزارة الدفاع بسبب مشاكل عائليّة قديمة تعود حوالي عقد من الزمن إلى الوراء. لقد استطاعت حوادث عنف عائليّ بين شاناهان وزوجته السابقة وولدهما أن تضع حدّاً قاسياً لهذا المسار. وقال مبرّراً انسحابه من الترشّح: "أعتقد أنّ مواصلتي مسار المصادقة (على التعيين في المنصب) سيجبر أولادي الثلاثة على معاودة عيش فصل صادم في حياة عائلتنا وعلى إعادة فتح جروح عملنا سنوات على الشفاء منها". لكن يبدو أنّ الشفاء النفسيّ لم يكن ليبطل آثار هذه الجروح على مسيرة شاناهان السياسيّة.الحادثة العنيفة الأولى... عين متورّمة وأنف دامٍ
وفقاً لما قالته زوجته السابقة لشبكة "سي أن أن"، رسمت حادثة سنة 2010 في منزلهما خطّ النهاية بالنسبة إلى علاقتهما إذ كانت السنة الأخيرة التي تحدّث فيها الزوجان إلى بعضهما. ونشرت الشبكة والكثير من وسائل الإعلام الأميركيّة وفي مقدّمتها صحيفتا "ذا واشنطن بوست" و "يو أس أي توداي" تبادل أعمال العنف بين أفراد العائلة، نقلاً عن وثائق المحاكم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard