بعد نتائج تلوّث البحر... هل نأكل السمك البلدي وما هي الآثار السلبية؟

18 حزيران 2019 | 16:48

المصدر: "النهار"

سمكة على الشاطىء. (تعبيرية)

ينصح الاختصاصيون دوماً بتناول السمك مرتين أو ثلاثاً في الأسبوع لفوائده التي لا تعد لا تحصى. لكن ماذا إذا كان مصدر هذا السمك ملوثاً، فهل من فوائد يمكن التحدث عنها في هذه الحالة؟ للأسف يصعب الالتزام بهذا النوع من النصائح في لبنان حيث ترتفع معدلات التلوث في البحر مع ما يمكن أن ينتج من ذلك من مشاكل صحية في المدى القريب كما في المدى البعيد. الاختصاصية في سلامة البيئة والغذاء راغدة حصري أوضحت هنا كافة المخاطر التي يمكن أن تنتج من تناول السمك من بحر ملوّث، فيما أعطت اختيارات أخرى للحصول على فائدة هذا الغذاء الأساسي للجسم.

 بدءاً، أكد المجلس الوطني للبحوث العلمية في تقرير مسح الشاطىء اللبناني اليوم أن "الثروة السمكية ما تزال بخير، وبمنأى نسبي عن مصادر التلوث، في حال تم اصطيادها كما هو الواقع الحالي في مناطق بعيدة عن الشاطىء. أما الأسماك التي يصطادها هواة الصنارة، في أغلب المدن على مصبات المجارير، فلا قيمة غذائية لها ولا يجوز استهلاكها أو تسويقها". ومن جهته، قال وزير الزراعة حسن اللقيس أن "لبنان يستورد كميات كبيرة من الأسماك".

الصيد في عين المريسة.

ويصعب على اللبناني الالتزام بتناول السمك مرتين أو ثلاثاً في الأسبوع لكثرة ما يتم سماعه عن تلوث البحر بمختلف أنواع الملوثات من تلوث للبحر بمياه الصرف الصحي وبالنفايات بأشكالها وبشكل خاص نفايات المصانع التي ترمى في المناطق الساحلية. "هذه العوامل ساهمت كلّها في تردّي نوعية مياه البحر مما زادَ من التخوف منه، خصوصاً أنها استهلكت قدرة البحر على أن ينظف نفسه متخلصاً من الملوثات. فحركة الموج والمد والجذر والتيارات كفيلة عامة بتنظيف البحر، لكن في لبنان تم تخطي الحد الذي يبقى ممكناً لكي ينظف البحر نفسه. اليوم عندما نأخذ عينات من البحر يتبيّن أن الملوثات موجودة بمئات أضعاف المعدلات الطبيعية".ماذا عن الأسماك؟

من الطبيعي أن ينتج من هذا التلوث الهائل في البحر تلوث الأسماك التي تعيش فيه. علماً أن ثمة أنواعاً عدة من التلوث التي يمكن أن تصيب الأسماك بحسب حصري التي توضح أن "هناك التلوث الكيميائي والتلوث الميكرو بيولوجي. ويعتبر التلوث الكيميائي الأكثر خطورة على حياة الإنسان لوجود المعادن الثقيلة التي تعتبر خطرة بشكل بارز كالسيلينيوم والزئبق. ورغم وجود الكثير من الأبحاث لكن تبيّن أخيراً في دراسة أجريت على الشاطئ الممتد من بيروت إلى صور، فحصت فيها عينات من السمك للكشف عن معدلات الزئبق فيها، أن نسبة التلوث تصل إلى عدة أضعاف المعدلات المقبولة. أما التلوث الميكرو بيولوجي فهو ينتج من مياه المجارير الغنية بالبكتيريا وهي مؤذية لكنها أقل خطورة عامةً من التلوث الكيميائي على حياة الإنسان".

هذا وتتفاوت آثار التلوث الميكرو بيولوجي بحسب المعدلات وبحسب طبيعة التلوث لكن الأعراض تبدأ بآلام البطن والانزعاج والتقيؤ والتسمم. وتبدو هذه النتائج كلّها قابلة للمعالجة، بحسب حصري وإن كانت مزعجة. في المقابل تبرز خطورة التلوث الكيميائي المتراكم في الأسماك والذي يؤدي إلى نتائج بعيدة المدى بسبب تراكمه في الجسم ومع الوقت يؤثر على الكبد والغدد. وبالتالي إن استهلاك السمك من بؤرة ملوثة قد يحمل مخاطر كثيرة لا يمكن الاستهانة بها سواء كنا نشير إلى الآثار القصيرة المدى والمباشرة أو تلك البعيدة المدى نتيجة تراكم المواد في الجسم، بفعل التلوث الكيميائي الأكثر خطورة. 

هذه العوامل كلّها تدفع حكماً اللبناني إلى تجنب تناول السمك "البلدي". وقد تكون البدائل أحياناً من خلال السمك المستورد أو من خلال تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على المكونات الأساسية الموجودة في السمك والتي ينصح بتناوله من أجلها. مع الإشارة إلى أن الخبراء في مجال الأسماك يؤكدون أن الملوثات الكيميائية تتكدس في الدهون الموجودة في الأسماك.

-يفضل في هذه الحالة، في حال الرغبة بتناول السمك، تناول الاسماك الصغيرة الحجم، كبديل لأن نسبة الملوثات فيها تكون أقل.

-ينصح بالتنويع في أنواع السمك التي يتم تناولها خصوصاً أنه عندها يختلف مكان وجوده في البحر وقد تختلف عندها أنواع الملوثات التي فيه فنكون أقل عرضة لنفس أنواع الملوثات.

- ينصح أيضاً بسمك الفيليه.

-طريقة تنظيف السمك لها تأثير ذلك أن الملوثات تتكدس أيضاً في الجلد الذي ينصح بإزالته مع الدهون التي من حوله. 

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard