في عيد الأب: هذه هي الفحوصات التي يحتاج إليها كل رجل!

20 حزيران 2019 | 11:38

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

فحوصات يجب كل رجل أن يقوم بها.

تساعد الفحوصات الطبية الأساسية في الكشف المبكر عن الأمراض. ويحتاج الرجل كالمرأة إلى القيام بمجموعة من التحاليل الطبية من أجل الحفاظ على صحة سليمة. فالعلاج المبكر للأمراض يساهم بنسبة كبيرة في الشفاء منها. لكن، تتغيّر هذه الفحوصات بحسب عمر الفرد والأعراض التي يشعر بها، وفقاً لموقع "WebMD".

1. سرطان البروستات (Prostate Cancer) 

يُعتبر سرطان البروستات من بين أنواع السرطان الأكثر شيوعًا عند الرجال. عادةً، ينمو هذا السرطان ببطء ولكن ينتشر بسرعة في المراحل المتطورة. وللكشف عنه، يقوم الطبيب إمّا بفحصDRE بواسطة إصبعه أو فحص PSA. وتبدأ الفحوصات في الأعمار التاليّة:

50 سنة: للرجال المعرضين لخطر معتدل

45 سنة: للرجال المعرضين لخطر شديد 

40 سنة: للرجال الذين لديهم حالات عائليّة كثيرة من سرطان البروستات.2. سرطان الخصية (Testicular Cancer) 

يصيب هذا النوع النادر من السرطان الخصيتين عند الرجل بين سن 20 و54. وعلى الرجال المعرضين لمخاطر عالية، إمّا بسبب التاريخ العائلي مع المرض أو لأنهم يعانون من "خصية معلّقة"، أن يقوموا بفحوصات إضافيّة. كما ينصح بعض الأطباء القيام بالفحص الذاتي بانتظام للتأكّد من عدم وجود كتل أو تغير في شكل العضو.

3. سرطان القولون (Colon Cancer) 

يُعدّ سرطان القولون المسبّب الثاني للوفاة من السرطان. ويصيب هذا المرض الرجال أكثر من النساء، إذ يتفاقم بعد ظهور كتل صغيرة في القلولون، ومن ثمّ  ينتشر إلى باقي أعضاء الجسم. تعتمد طريقة العلاج على استئصال هذه الكتل قبل أن تصبح سرطانيّة. 

إلى ذلك، ينصح الأطباء البدء بالفحوصات في سن الـ50. ويساعد فحص "التنظير القلوني" (Colonoscopy) في العثور على الكتل عبر أنبوب مرن وكاميرا واستئصالها في الوقت ذاته.4. سرطان الجلد (Skin Cancer)

يُعتبر سرطان ميلانوما الجلديّ (Melanoma) من أخطر أنواع سرطان الجلد. يظهر هذا المرض عندما تلوّن الخلايا الميلانينيّة (Melanocytes) الجلد. وتزداد مخاطر الاصابة بهذا النوع من السرطان عند التعرّض المفرط لأشعّة الشمس. وأكّد الأطباء ضرورة مراقبة أي تغيّرات قد تحدث في الجلد كظهور شامات جلدية. ويمكن علاج الميلانوما بسهولة إذا تمّ اكتشافه في مرحلة مبكرة.

5. إرتفاع ضغط الدم (High Blood Pressure) 

يرتبط إرتفاع ضغط الدم بالسنّ والوزن ونمط الحياة. وتسبب هذه المشكلة الصحيّة مضاعفات حادّة من دون أن تظهر أعراض مسبقة، وينجم عنها ما يُعرف بـ"تمدد أحد الشرايين" (Aneurysm). في المقابل، يعالَج ارتفاع ضغط الدم من خلال بعض الأدوية التي يحددها الطبيب المختص. وعند قياس ضغط الدم، يجب الانتباه إلى: الضغط الانقباضي (Systolic) الذي يقيس الضغط في الشرايين عند تقلـُّص عضلة القلب بينما هو ينبض، والضغط الانبساطي (Diastolic) الذي يقيس الضغط في الشرايين بين النبضات. يُعتبر ضغط الدم طبيعيّ عندما يكون أقل من 80/120. أما نسبة 80/130 وما فوق، فتدلّ على ارتفاع الضغط.

6. مستويات الكولسترول (Cholesterol Levels) 

تسبّب نسبةٌ عاليةٌ من الكولسترول الضّار (LDL) في الدم تراكم جزيئات الكولسترول على جدران الشرايين، ما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. ويتفاقم مرض تصلب الشرايين (Atherosclerosis) من دون ظهور أيّ أعراض منبّهة، إلا أنّه قد يؤدي إلى سكة دماغيّة ونوبة قلبيّة. وتحدّ التغييرات في نمط الحياة والأدوية من نسبة الكولسترول الضار، وتخفف من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدمويّة. ابتداءً من سن الـ20، على الرجال الأكثر عرضةً لأمراض القلب أن يقوموا بالفحوصات. أما الرجال الأقل عرضةً فعليهم البدء في سن الـ35.

7. داء السكري من النوع 2 (Type 2 Diabetes) 

يؤدّي مرض السكري إلى  مشاكل صحيّة كثيرة كأمراض القلب والكلى. ولكن، يساعد التحكم بالسكري من خلال أنظمة غذائيّة صحيّة وممارسة الرياضة وخسارة الوزن وتناول الأدويّة إلى إدارة هذا المرض.

وفي ما يتعلق بالفحوصات، تنقسم الفحوصات الخاصة بداء السكري من النوع الثاني إلى الثالث، على الشكل التالي: فحص مستوى السكر في الدم واختبار احتمال الغلوكوز وفحص هيموغلوبين A1C. إضافة إلى ذلك، يخضع الراشدون الذين هم في صحة سليمة إلى الفحوصات كل ثلاث سنوات ابتداءً من سن 45. وإن كنت تعاني من مستوى كولسترول عال أو ارتفاع ضغط الدم، عليك البدء بهذه الفحوصات في عمر أصغر وبانتظام أكثر.8. فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)

يسبّب فيروس الـHIV مرض الإيدز، حيث ينتقل من شخص إلى آخر عبر الدم أو الافرازات. لا يوجد أي علاج أو أي طعم لهذا المرض. لكن، تستطيع بعض الأدوية منع تحوّل الفيروس إلى إيدز، إلا أنّها تحمل معها آثاراً جانبيّة خطرة.

وتُجرى تحاليل عدّة للكشف عن الفيروس، بدءاً من فحص يُعرف باسم ELISA، حيث يتمّ البحث عن مضادات حيويّة للفيروس في الدّم إلى إجراء فحص يُدعى Western blot assay للتأكد من نتيجة الفحص الأوّل.  

9. الماء الزرقاء (Glaucoma)

يصيب مرض الماء الزرقاء العصب البصري ما يؤدي إلى أمراض ومشاكل في الرؤية تصل إلى فقدان البصر. ونظراً لعدم ظهور أي أعراض تدلّ على المرض، يكشف الفحص المتعلق بضغط العين عن المرض. 

وترتبط هذه الفحوصات بالسن والمخاطر الشخصيّة:

ما تحت سنّ الـ40: كل عامين إلى أربعة أعوام

ما بين الـ40-54: كل عام إلى ثلاثة أعوام

ما بين الـ55-64: كل عام إلى عامين

• ما فوق سنّ الـ65: كل ستة أشهر إلى 12 شهرًا

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard