نضح الندى

14 حزيران 2019 | 10:08

المصدر: النهار

تشتكي مناف الخريف

أهي

صريفة شحّ الماضي

تشتكي مناف الخريف

أم

عباب بحر الحاضر

يكسوه المطر الخفيف؟!

من جوف الجمار.. صبيب

حوّل

رماداً ذاك النزيف

ثل الزمان

أغلق ثقوب الألم

بسترات الألطاف...

ترتجّ

من نضح الندى

جراحات الكلام

شروخ تشقق

على رصيف الانعطاف...

روح.. ي

تلد قصائدا

تحيي أمواج مشكاة

بياضها

يغوي صمت الحياة...

في كل ولادة تنبع أشياء

بعد شيخوخة الأماني

جداول سديم متدفقا

تذيب ملح رمال الماض/ي...

معاني... كنت

أبحث عنها في بحور الصبح

متسلقاً رقاب البراري

لا راكعاً في رحبة الألوان

بين النظم والقوافي...

هذا الخبز الصحي لم تتذوقوا له مثيلاً

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard