اسرائيل تقصف قطاع غزة ردّاً على إطلاق صاروخ للمرة الأولى منذ أيار

13 حزيران 2019 | 12:01

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

غزة (أ ف ب).

أعلن الجيش الإسرائيلي أنّ طيرانه قصف موقعاً عسكريّاً لحماس في قطاع #غزة في ساعة مبكرة اليوم، بعد إطلاق صاروخ من القطاع للمرة الأولى منذ مطلع أيار الماضي.

وقال الجيش في بيان أنّ الطيران الإسرائيلي استهدف "البنية التحتية تحت الارض" في الموقع جنوب قطاع غزة.

وهذه المرة الأولى التي يطلق فيها صاروخ من غزة منذ إطلاق مئات الصواريخ في أوائل أيار في مواجهة عسكرية بين الفلسطينيين والإسرائيليين استمرت ليومين وأسفرت عن مقتل 25 فلسطينياً وأربعة إسرائيليين.

من جهته، أشار مصدر أمني فلسطيني إلى أنّ الطيران الإسرائيلي "شنّ غارات عدة واستهدف أرضا فارغة شرق حي الزيتون (شرق مدينة غزة) وقصف بصاروخ منطقتين زراعيتين شرق رفح وبخان يونس (في جنوب القطاع) ولم نبلغ عن إصابات".

ومساء الأربعاء، أعلنت إسرائيل إغلاق المنطقة البحرية في قطاع غزة، بداعي إطلاق مزيد من البالونات الحارقة من القطاع في اتجاه اسرائيل.

وقالت الهيئة الاسرائيلية التابعة لوزارة الدفاع والمكلفة العمليات المدنية في الاراضي الفلسطينية (كوغات) في بيان أنّه "مع استمرار إطلاق بالونات حارقة من قطاع غزة نحو الاراضي الاسرائيلية، اتخذ قرار باغلاق المنطقة البحرية مساء اليوم (الأربعاء) في غزة حتى اشعار آخر".

كما لفت متحدث باسم جهاز الإطفاء الإسرائيلي إلى أنّ البالونات الحارقة التي أطلقت من غزة تسببت بسبعة حرائق يوم الثلثاء وحده.

وجاء قرار إغلاق المنطقة البحرية بعد إعلان الهيئة نقليص مساحة الصيد المسموح بها من 10 أميال بحرية إلى ستة، بعد أن كانت 15 ميلا بحريا قبل أسبوع.

وتفرض اسرائيل حصاراً بريّاً وبحريّاً وجويّاً على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ أكثر من عشرة أعوام.

ولسنوات، كان هذا المدى 15 ميلاً بحرياً. ويبقى ذلك أدنى من 20 ميلاً بحرياً ينص عليها اتفاق #أوسلو عام 1993 بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وفق منظمات الدفاع عن حقوق الفلسطينيين.

وخاضت إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة الذي تديره حركة حماس، ثلاث حروب منذ عام 2008.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard