الكومبيوتر

13 حزيران 2019 | 10:16

المصدر: النهار

الكومبيوتر آلةٌ جديدةٌ غزت حياة البشر مؤخرًا

الكومبيوتر آلةٌ جديدةٌ غزت حياة البشر مؤخرًا. وهذه الآلة تحتل مكانًا في كل بيت، كل مكتب، وفي كل مدرسة أيضًا... فما هي سيئات هذه الآلة وما هي حسناتها؟

من سيئات الحاسوب أنَّه يعزل الإنسان عن العالم الخارجي إذ يبقى لساعات طويلة مشدودًا إلى هذه الآلة العجيبة التي تنسيه كلّ ما يدور حوله. فيبقى مسمّرًا أمام شاشتها، مأخوذًا بالألعاب الإلكترونية وبوسائل التواصل الإجتماعي من خلالها من دون أن ننسى مزاحمة الكمبيوتر للكتاب! علمًا أَنَّ ضرر هذه الآلة يتعدّى ذلك إلى الضّرر الصحّي، فالكومبيوتر يتسبب بضعفٍ في النظر وآلام في الرقبة والظهر، هذا فضلًا عن ترهّل الجسم نتيجة قلّة الحركة.

لكنّ هذه السلبيات تقابلها حسنات عديدة، فهو يسهّل حياة الإنسان في كل مراحلها، بدءًا من المدرسة وصولًا إلى الجامعة فالعمل. فهذه الآلة هي مخزنٌ للمعلومات يلجأ إليها الطالب في أبحاثه والموظف في عمله وحساباته ومواعيده. إنّه عالم قائمٌ بذاته، نافذة على العالم المتطوّر بما يقدمه من تسهيلات في الحياة اليومية، فبكبسة زر واحدة يمكننا الانتقال إلى بلد آخر فنتعرّف إلى جغرافيته، تاريخه، مجتمعه، وبالتالي إنّه وسيلة للتواصل بين الناس.

من هنا نستنتج أَن الكومبيوتر اختراع لا يمكننا الإستغناء عنه إذا أردنا مواكبة العصر. ولكن ما السبيل لتغليب حسنات هذا الاختراع على سيئاته حتى لا ينقلب السحر على الساحر؟

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard